« شركة فورد » الشركة الأكثر أهمية في تاريخ الولايات المتحدة

الكاتب : Null
381 مشاهده

شركة فورد للسيارات المعروفة أيضا باسم فورد هي شركة ذات صناعة أمريكية متعددة الجنسيات مقرها في مدينة ديربورن بولاية ميشيغان ، وهي ضاحية من ضواحي ديترويت .

تأسست الشركة من قبل هنري فورد بتاريخ 16 يونيو 1903.


نشاط شركة فورد للسيارات:

بدأت فورد نشاطها منذ القرن التاسع عشر؛ بالتحديد منذ العام 1896م، عندما صمم وركب هنري فورد المؤسس مركبة صغيرة أطلق عليها اسم “Quadricycle” وهو اسم لاتيني، فكانت هذه السيارة من أربع عجلات وفي البداية كان توزيع العجلات متفاوت في الحجم ثم تطور هذا التصميم لتناسق العجلات وتصبح كلها بمقاس واحد.

شركة فورد


دمج شركات اخرى مع فورد :

تعتبر فورد من أضخم شركات العالم في إنتاج السيارات والآن وبعد ثورة التكتلات الاقتصادية ضمت إلى فورد ودمجت معها شركات أخرى وأصبحت فورد هي المعنية بإنتاج وتطوير وتصميم كل من جاكوار و لاند روفر و ميركوري واستون مارتن ولنكولن وقطاع السيارات في فولفو. وفي عام 2005 بلغ دخل شركة فورد مائة وثمان وسبعين مليار دولار وهو بكل تأكيد رقم ضخم وكبير,

يرأس شركة فورد ويليم فورد حفيد المؤسس هنري فورد ونائبه جوزيف هينريخس ويتواجد في الشركة العديد من المهندسين والخبراء والمصممين من ذوي الكفاءة والخبرة والذين أوصلوها لما هي عليه الآن .

فورد تبيع السيارات و المركبات التجارية تحت العلامة التجارية فورد و معظم السيارات الفاخرة تحت العلامة التجارية لينكولن . في عام 1958 قدم فورد العلامة التجارية الجديدة  Edsel، ولكن ضعف المبيعات أدى إلى توقفها في عام 1960. في عام 1985 تم إدخال العلامة التجارية لفورد ميركور السوق من أوروبا في الولايات المتحدة. وقدم أيضا العلامة التجارية ميركوري فورد في عام 1939 من قبل ولكن ضعف المبيعات أدى أيضا إلى التوقف في عام 2011.


أماكن تصنيع سيارات فورد:

إن فورد لديها عمليات التصنيع الرئيسية في كندا، والمكسيك، والمملكة المتحدة وألمانيا وتركيا والبرازيل والأرجنتين وأستراليا وجمهورية الصين الشعبية، وعدة بلدان أخرى، بما في ذلك جنوب أفريقيا حيث بعد سحب الاستثمارات خلال الفصل العنصري وذلك مرة أخرى لديها فرعية مملوكة بالكامل. فورد لديها أيضا اتفاق تعاون مع GAZ صناعة السيارات الروسية. كما تملك فورد مصنع سيارات الدفع الرباعي  ترولر  و الشركة المصنعة للسيارة ذات الأداء FPV .

قدمت فورد طرق التصنيع على نطاق واسع للسيارات و الإدارة من القوى العاملة الصناعية التي تستخدم متواليات للتصنيع الهندسي و المتقن الذي يتميز عن طريق تحريك خطوط التجميع ؛ بحلول عام 1914 كانت تعرف هذه الطرق في جميع أنحاء العالم بالطريقة الفوردية .

شركة فورد


بيع شركة جاغوار ولاند روفر لشركة تاتا الهنديه :

قامت شركة تاتا Tata الهندية بشراء جاغوار Jaguar و لاند روفر Land Rover من شركة فورد Ford الأميركية عام 2008 مقابل 2.3 مليار دولار، بعد أن امتلكتهما تلك الأخيرة منذ عام 2000. قبل إغلاق صفقة جاغوار، كانت فورد قد بذلت مساعي حثيثة لإنعاش الشركة،. ولكن المساعي هذه كلفتها خسائر وصلت قيمتها إلى 10 بلايين دولار. أمّا لاند روفر،فاشترتها فورد عام 2000 بـ 2.7 مليار دولار، ولكن هذه الخطوة لم تساعدها على زيادة مبيعاتها.

شركة فورد


تعدد الطرازات في شركة فورد:

نجاح شركة فورد اعتمد على تقليل التكاليف مع رفع هامش الأرباح قليلا مع الاحتفاظ بذات الجودة. ما جعل نجاح شركة فورد أمرًا ملموسًا هو حرصها على تعدد الطرازات. طرازات ساهمت في إحداث نقلة نوعية في نجاح شركة فورد وخاصة في مرحلة الخمسينيات والستينيات، حيث قام “هنري فورد” الحفيد ووريثِ شركة جده بتشكيل إدارة جديدة ونُظمٍ إدارية قوية أكثر فاعلية وقابلية للتطور وتحقيق نجاح شركة فورد المطلوب، فانتشرت فورد في أنحاء العالم خلال سنوات وبدأت في الاندماج مع الشركات الصغيرة كما عمدت إلى تأسيس فروع خاصة لكل طراز وتصميم يبتكره مُهندسوها وإلى جانب هذا التزمت فورد بتوفير منتجات مميزة تكفل الجودة والأمان و كل هذا ساهم في نجاح  شركة فورد .

شركة فورد


نجاح شركة فورد :

إن نجاح شركة فورد إلى يومنا هذا مازال قائما ومتحديا حتى عصر التكتلات والثورات الاقتصادية العالمية التي جعلت البقاء للأقوى، إذ استطاعت شركة فورد تنمية إنتاجها والحفاظ على ريادتها وصدارتها وساهمت أيضا في تقديم خدماتها اللوجستية عبر خبرتها العريقة لعملائها عمدت شركة فورد مؤخراً إلى صنع سيارات صغيرة نسبيا تعمل على التقنية الهجينة للسيارات وأنتجت سيارات تحافظ على البيئة باستهلاكها لوقود اقل لا يفوتنا التذكير بأن فورد تصنف على أنها رابع اقوي شركة في العالم لتصنيع السيارات.

شركة فورد


بهذا نستنتج أن نجاح شركة فورد لم يأتي بين ليلة وضحاها بل إن كل ما قرأتموه هنا ليس إلاّ مُختصرًا بسيطا عن قصة نجاح شركة فورد للنجاح في الحياة يجب دائما أن نستغل الفرص ونقدِر المخاطر المُحتملة ونقيم قدرتنا على التعامل معها، وبعد ذلك نرسم الخطة الأفضل بثقة عالية تلك هي الفلسفة التي انتهجتها فورد عبر أكثر من مئة عام.

موضوعات اخري قد تهُمك

Leave a Comment

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك، ولكن يمكنك الاعتراض إذا رغبت. موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy