قراءة في تاريخ فلسطين مابين الماضي والحاضر …

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 696 مشاهدة

تاريخ فلسطين قد يكون محل خلاف حاد، وذلك لحساسية موضوع تاريخ فلسطين المرتبط بالواقع السياسي حتى يومنا هذا.فلسطين هي المنطقة التاريخية الواقعة على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، في جنوب شرق آسيا.

تاريخ فلسطين


ارض فلسطين:


تمتلك فلسطين أرض متنوعة جدا، تقسم عموما إلى أربعة مناطق وهي من الغرب الي الشرق السهل الساحلي، التلال وجبال الخليل، وادي الأردن، و الهضبة الشرقية. في أقصى الجنوب هناك صحراء النقب. تتراوح الارتفاعات من 395 قدم تحت مستوى البحر على شواطئ البحر الميت، وهي أخفض نقطة على سطح الأرض، إلى 1020 قدم في أعلى قمم جبال الخليل.


تاريخ فلسطين:


العرب الكنعانيون كانوا أول السكان المعروفين لفلسطين. خلال الألف الثالثة قبل الميلاد وقد أصبحوا مدنيين يعيشون في دول ومدن منها أريحا. طوّروا أبجدية ومنها اشتقت أنظمة كتابة آخري. موقع فلسطين في مركز الطرق التي تربط الثلاث قارات جعل لها موقع للإجتماع الديني و التأثير الثقافي على مصر، سوريا، بلاد ما بين النهرين، وآسيا الصغرى. وكانت أيضا ساحة للحروب بين القوى العظمى في المنطقة و خاضعة لهيمنة الإمبراطوريات المجاورة، بدأ بمصر في ألفية الثالثة قبل الميلاد. الهيمنة المصرية والحكم الذاتي للكنعانيين كانا بشكل دائم في تحدّ خلال ألفية الثانية قبل الميلاد من قبل غزاة متنوّعين عرقيا كالعموريون، هيتيتيس، وهورريانس. على أية حال، هزم الغزاة من قبل المصريين والكنعانيون.


الخلافة الإسلامية:


الفتح الإسلامي بدأ حكم أسلامي لفلسطين لمدت 1300 سنة. كانت فلسطين مقدّسة للمسلمين لأن الله أمر سيدنا محمد بأن تكون القدس القبلة الأول للمسلمين ” الاتجاه الذي يواجهه المسلم عندما يصلّي” ولأنة صلي الله علية وسلم صعد في ليلة الإسراء و المعراج في رحلة إلى السماء من المدينة القديمة للقدس “المسجد الأقصى اليوم”، حيث بني المسجد الأقصى و مسجد قبة الصخرة بعد ذلك.


الحكم العثماني:


تاريخ فلسطين - الحكم العثماني

الأتراك العثمانيون من آسيا الصغرى هزموا المملوكيين في 1517، وحكموا فلسطين حتى شتاء 1917. البلد كان قد قسم إلى عدة مناطق “سناجق” منها القدس. إدارة المناطق وضعت بشكل كبير في أيادي العرب الفلسطينيون. المسيحييون و اليهود، على أية حال، سمح لهم بكل الحريات الدينية والمدنية. إشتركت فلسطين في مجد الإمبراطورية العثمانية خلال القرن السادس عشرة، لكن ضعف ذلك المجد ثانية للإمبراطورية في القرن السابعة عشرة.


الانتداب البريطاني:


بمساعد من قبل العرب، أحتل البريطانيين فلسطين من الأتراك العثمانيين في 1917 – 1918. العرب تمردوا ضد الأتراك لأن البريطانيين وعدوهم، في 1915-1916 من خلال المراسلات مع الشريف حسين إبن علي والى مكة المكرمة، باستقلال بلدانهم بعد الحرب. بريطانيا، على أية حال، قدمت التزامات متعارضة أخرى في السر من خلال اتفاقية سايكس بيكو مع فرنسا و روسيا 1916، بالتعهد بتقسيم وحكم المناطق العربية مع حلفائها. في اتفاقية ثالثة، في وعد بلفور 1917، وعدت بريطانيا اليهود بالمساعدة على تأسيس “وطن قومي” في فلسطين.


فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية:


الكفاح الفلسطيني، الذي توقف خلال الحرب العالمية الثانية ، أستأنف في 1945. الرعب من المحرقة النازية المزعومة أنتج عطفا عالميا و أوروبي لليهود وللصهيونية، وبالرغم من أن بريطانيا ما زالت ترفض هجرة 100,000 يهودي إلى فلسطين، العديد من اليهودي وجد طريقهم إلى هناك بشكل غير قانوني.

الخطط المختلفة لحل مشكلة فلسطين رفضت من طرف أو آخر. أعلنت بريطانيا أن الانتداب فاشل وحولت المشكلة إلى الأمم المتّحدة في أبريل/نيسان 1947. اليهود والفلسطينيون استعدوا للمواجهة. بالرغم من أن الفلسطينيون فاقوا عدد اليهود (1300000 إلى 600000)، اليهود كانوا مستعدّين أفضل. امتلكوا حكومة شبة مستقلة، تحت قيادة دافيد بن غوريون، وجيشهم، الهاجانا، كان مدرب بشكل جيد. الفلسطينيون لم يكن لهم الفرصة للتجهز منذ الثورة العربية، وأغلب زعماء الثورة كانوا في المنفى أو سجون الانتداب البريطاني.


فلسطين عبر الزمان


فلسطين والغزو الصهيوني والحرب العالمية الأولي:


خلال الثمانينات من القرن التاسع عشر ، أدى نمو الشعور القومي في أوروبا وخصوصا في شرقها إلى بلورة الصهيونية ، وكان القرار الصهيوني في أواخر القرن التاسع عشر باستعمار فلسطين وتحويلها إلى دولة يهودية -بغض النظر عن وجود أهلها الأصليين ورغباتهم- سببا في بدء الطور الحديث المطرب من تاريخ فلسطين ، وأطلق عليه اسم القضية الفلسطينية ، فبدأ بناء المستعمرات الإسرائيلية والهجرة إلى فلسطين من مختلف إنحاء أوروبا ، وبنيت أول مستوطنة صهيونية هي بتاح تكفا عام 1878 ، وكان فكر القادمين الجدد فكر علماني أساسا ، فالحركة الصهيونية هي بالأساس حركة علمانية ، وبدا تيودور هرتزل بإقناع أغنياء اليهود بدعم الفكرة الصهيونية .


حرب 1967:


في عام 1967 قام الجيش الإسرائيلي باحتلال الضفة الغربية من نهر الأردن التي كانت في ذلك الحين جزء من الأردن ، كما احتلت قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء المصرية و هضبة الجولان السورية بالإضافة إلى مناطق أردنية أخرى في الشمال ، وعرفت هذه الحرب باسم حرب الأيام الستة ، ودخلت القاموس الفلسطيني باسم النكسة.
وصدر عن مجلس الأمن القرار 242 في تشرين ثاني 1967 الذي يدعوا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران 1967 وبعودة اللاجئين إلى ديارهم.


الانتفاضة الفلسطينية 1987:


تاريخ فلسطين - الانتفاضة الأولى

قام الفلسطينيون بهبة جماهيرية عام 1987 وحتى 1993 عرفت باسم الانتفاضة الأولى أو انتفاضة أطفال الحجارة، كانت هذه الانتفاضة سببا في نشوء ضغوط دولية على إسرائيل.


السلطة الوطنية الفلسطينية:


كان قيام حكم ذاتي فلسطيني محدود في غزة ومناطق معينة من الضفة الغربية عام 1994 هو بداية لاسترداد بعض حقوق الفلسطينيين ، و في عام 1996 أقيمت انتخابات رئاسية فاز بها ياسر عرفات على منافسته الوحيدة سميحة خليل .
في عام 1997 تم الاتفاق بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل على ما عرف باسم أتفاق الخليل الذي ترتب عليه انسحاب القوات الإسرائيلية من مناطق مأهولة بالفلسطينيين وبقاء مناطق تحت السيطرة الإسرائيلية في البلدة القديمة والطرق المؤدية إليها .


الانتفاضة الفلسطينية عام 2000 “انتفاضة الأقصى”:


تاريخ فلسطين - انتفاضة الأقصى

كانت بداية انتفاضة الأقصى في تاريخ 28/9/2000 ردة فعل شعبية على دخول ارئيل شارون أحد باحات المسجد الأقصى المبارك.

في يونيو حزيران 2002 بدأت الحكومة الإسرائيلية ببناء جدار فاصل داخل الضفة الغربية، قائلة بأن الهدف من بناء الجدار هو حماية مواطنيها من “الهجمات الإرهابية” والحفاظ على أمنها، وأدى بناء الجدار إلى تحديد الحركة بين مناطق الضفة الغربية، كما حدّ من الحركة إلى إسرائيل بالإضافة إلى خلق مناطق مغلقة وجيوب محصورة خلف الجدار لا يستطيع السكان الفلسطينيون الوصول إليها إلا بتصاريح خاصة، وكذلك إلى حصر ما يقدر ب 5000 فلسطيني خلف الجدار.

في 9 يناير 2005 أستلم السيد محمود عباس لمنصب الرئاسة للسلطة الوطنية الفلسطينية بعيد وفاة الرئيس الراحل السيد ياسر عرفات الذي يظل يشغل هذا المنصب حتى وفاته وإقامة انتخابات رئاسية. وعام 2006 أقيمت الانتخابات التشريعية الثانية في الضفة الغربية وقطاع غزة، أسفرت عن نجاح حركة حماس بالأغلبية النيابية في المجلس التشريعي الفلسطيني، وهو ما اعتبر تغيير كبير على الخارطة السياسية الفلسطينية، وتعرض الفلسطينيون بعدها لضغوط دولية تمثلت في تغيير سياسة الدول المانحة في تحويلها للأموال للسلطة الوطنية الفلسطينية أو إيقافها تماما مما أدى إلى ضائقة مالية خانقة تعرضت لها مؤسسات السلطة .


هدا كان ملخص تاريخ فلسطين ,تاريخ فلسطين قد يكون محل خلاف حاد، وذلك لحساسية موضوع تاريخ فلسطين المرتبط بالواقع السياسي حتى يومنا هذا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد