نظارات الواقع الافتراضي

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 266 مشاهدة

اذا كنت اول مره تسمع عنها او سمعت عنها ولم تقوم بتجربتها فعليك ان تعرف انها تعطيك انبطاعا مميزا فى مشاهده الافلام و الالعاب وستحظى بعالمك المثالى والممتع فى استخدمها, فهى تعطيك عالم خاص بك تتجول فيه من خلال عالم افتراضي اقرب ما يكون الى الحقيقه المثاليه فى التواجد مع الاحداث.

نظارات الواقع الافتراضي يوجد منها تقفيتين يرمز لهم بــ ( AR &  VR ) وسنوضح الفرق بينهما فى هذا المقال.


تعريف تقنيه الواقع الافتراضى :


تقنيه الواقع الافتراضي هى اسقاط للاجسام الحقيقيه فى بيئه افتراضيه او محاكاه الحاسوب او الكمبيوتر للاماكن الحقيقيه ونقل الوعى الانسانى الى تلك البيئه ليشعر انه يعيش فيها وانه جزء منها وذالك لانك تشاهد الفيلم او اللعبه بزاويه  “360 ” درجه مما يتيح لك التحكم فى الاتجاهات المختلفه ويعطيك الانطباع الممتع بانك داخل هذا المكان .


نظارات الواقع الافتراضي وانفعالات المستخدمين


من الممكن ان تنفعل مع المشهد وتنجرف بالحركه معه او الخوف منه او تهرب من المكان الذى انت فيه, مع العلم انك ليس فى هذا المكان فعليا وانك لم يصيبك شيئ ولكن يحدث لك هذا بعد ان تعزلك هذه النظاره عن الواقع الحقيقى الذى تعيش فيه وتنقلك الى الواقع الافتراضي الذى اخترته بارتدائك لها واليكم فيديوا يبين لكم كيف من الممكن ان تشعر وان ترتديها .



هكذا سيكون شعروك فى مشهد من المشاهد المخيفه فهى تنقلك مباشره الى الحدث والاحساس به وكما نرى فى الفيديو فإن النظاره غير متصله باى اسلاك او مصارد اخرى مما يتيح سهوله فى الحركه والرؤيه .


الفرق بين تقنيتى الواقع الافتراضي AR & VR  :


الفرق بينهم يعد بسيط ولكن ذو اهميه حيث ان تقنيه  “Augmented realit” تبقيك على اتصال بمن حولك لكن مع رؤيه افتراضيه من خلال لمس الاشياء التى تظهر امامك على الشاشه وهى ناحجه تجاريا بسبب تكلفتها المنخفضه .

أما تقنية  “Virtual reality ” فهى افضل بكثر لانها تعزلك تماما عن العالم وتشعر معها بانك جزاء مما تشاهده اى ان كان لعبه او فلم وبالتالى توفر لك التواصل التام مع الجو الذى تريد ان تنتقل اليه  .


انوع نظارات الواقع الافتراضي :


يوجد  العديد من نظاره الواقع الافتراضي نذكر منها اشهرهم من حيث التقنيه والامكانيات .

  • OCULUS RIFT : هى من تصنيع شركه OCULUS والتى قامت فيس بوك بشرائها العام الماضى وهى صممت خصيصا لالعاب الفيديو.
    مازالت النظاره حاليا قيد التطوير ويعمل عليها حاليا افضل العقول فى هذا المجال مثل ” jhon carmack ” مطور لعبه دوم الشهيره وقدم تم توفير نسخه للمطورين عام “2012 ” بشاشه حجمها 7 انش بدقه ” 1280 * 800  ” بيكسل لكلا العينين مع عرض قطري “110 ” درجات وفى عام ” 2014 ” تم اطلاق النسخه الثانيه للمطورين بدقه اعلى تصل الى ” 1080 * 960 ” بيكسل لكل عين وشاشه من نوع oled .
  • play station  VRR  : تصمم من قبل سونى خصيصا للبلاى استيشن والتى ستكون قادره على عرض فيديوهات بسرعه “120 ” اطار وتُدعَم ايضا بمجسات لتتبع حركه الرأس ومخرج للتلفاز حتى يتمكن الأشخاص الآخرين من متابعة اللعبة.
  • HTC VIVE  : وهى من انتاج شركتى HTC  وشركه VIVE  المصنعه لالعاب الفيديو بشاشه دقتها ” 1200* 1800 ” بيكسل مع سرعه ” 90 ” اطار فى الثانيه وتدعم العديد من الحساسات ووحدات تحكم لاسلكيه تسمح بتحرك اللاعب اثناء اللعب بالنظاره فى مساحه صغيره طولها وعرضها 10 اقدام وهى الحدود التى استطاعت الوصول اليها نظارات الواقع الافتراضي حتى الان .
  • Razer osvr : وهى تعنى الواقع  الافتراضي مفتوح المصدر اى انها نظاره قابله للتعديل والتطوير وهذا ما يميزها عن غيرها من نظارات الواقع الافتراضي مع حساسات للتتبع المكان والدوران .
  • samsung gear AR : دخلت سامسونج عالم الواقع الافتراضى عن طريق نظاره ” جير ” واستخدمت شاشه الهواتف كشاشه رئيسيه للنظاره وجأت بنسختين الاولى للنت 4 والثانيه وهى الاحدث لـ نوت 5 ولسلسله الجلاكسى s6.
    ويمكن لكلا النظارتين العرض بزاويه 360 درجه, كما أن النظاره تمتلك متجر خاص للفيديوهات والتطبيقات الخاصه بها وما يميزها هى عدم الحاجه لربطها بكمبيوتر يُقيَد الحركه .

مكونات نظارات الواقع الافتراضى :


نظارات الواقع الافتراضى اختلفت فى مكوناتها حسب تقنيه الشركات المصنعه وامكانيات كل واحده منهم ولكن هناك مكونات اساسيه لابد من وجودها فى النظارات بشكل عام ولكن نترك التفاصيل الى الشركات المنتجه فكل شركه تتحدث عن المنتج وامكانياته بالتفصيل.

المكونات الرئيسه او الشائعه هي :   ( فريم او ايطار خارجى – عدسات – شاشه – بورده الكترونيه -حساسات )


هناك العديد من انواع نظارات الواقع الافتراضي  وما ذكرنا منها ليس على حسب الافضليه بل فقد لذكر الانواع والصراعات الموجوده فى عالم التكنولوجيا للوصول دائما الى القمه فمن يتهاون فى هذه المجالات لن يكون له مكان بين المستخدمين وبالتالى لا يواكب العصر الذى يتقدم بالثانيه وليس باليوم او الشهر فكل ثانيه تمر هناك مكتشفين ومحاولات فى مجالات عده قد تغير العالم فيما بعد .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد