حينما تركناه فقدنا الكثير من الخيرات في هذه الحياه..

الكاتب Null
327 مشاهدة

الدعاء للغير كان ولا يزال شيء جميل ، وما أجمل من أن تدعوا لغيرك بظهر الغيب ، وما أجمل أن تشاهد النعمة على أخيك ثم تشاهدها على نفسك ، المسئلة في غاية البساطة ، دعوة مستجابة من رب العالمين ، إذا أحببت الخير لغيرك ودعوت له ، كان العائد عليك بالخير كثير وسريع بإذن الله ، فدعونا نتأمل هذه التدوينة السريعة ونتحلى بصفة من صفات النبي صلى الله عليه وسلم  و الدعاء للغير .


الدعاء للغير هو دعاء للنفس وإذا أردت أن تحققه فعليك الآتي :


كيف يكون الدعاء للغير هو دعاء للنفس؟ ببساطة شديدة الدعاء بظهر الغيب هو دعاء للنفس ، فإذا أردت أن تحقق النجاح في شيء ما ، فعليك أن تدعوا لغيرك بظهر الغيب ، أختار أكثر من صديق وأحضر ورقة وقلم ، وقم بكتابة أهداف أصدقائك التي أنت تعرفها  وأهدافك ، وقم بالدعاء للجميع بدون أن يعرف أحد ، بصدق مع الله ، ثق في الله أن الله سيستجيب لك هذه الدعوة ولك مثلها .

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ، إِلاَّ قَالَ الْمَلَكُ: وَلَكَ بِمِثْلٍ) رواه مسلم، وفي رواية له عن أبي الدرداء مرفوعاً: (مَنْ دَعَا لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ، قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ، وَلَكَ بِمِثْلٍ).


فضل الدعاء بظهر الغيب :


يتميز سلوك المسلم عن غيره بأنه يحب الخير لإخوانه المسلمين كما يحبه لنفسه، مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)، وقد عززت شريعتنا الغراء هذا المسلك بفضيلة: (الدعاء بظهر الغيب)، أي الدعاء للغير وهو غائب غير حاضر.

هذه الصورة الرائعة التي يُشَجِّعنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم على الدعاء للمسلمين، تتضمن وعداً بأن الخير الذي ستدعو به لن يصل إلى المدعو له فقط، وإنما سيناله الداعي كذلك؛ لأن الله الذي أرسل الملَكَ ليقول: “آمِينَ“، أرسله وهو يُريد الإجابة، كما أن الملَكَ يقول بيقين: “وَلَكَ بِمِثْلٍ”، وهذا أمر لا يمكن أن يقطع به الملَكَ بمفرده، إنما أخبره الله سبحانه وتعالى بتحقُّق الإجابة، فصار أداء هذه السُّنَّة الجميلة نافعًا للطرفين: الداعي والمدعو له.

بل أكَّدت الصحابية الجليلة أم الدرداء رضي الله عنها لزوج ابنتها الدرداء -وهو عبد الله بن صفوان- أن هذه الدعوة مستجابة، فعن عبد الله بن صفوان رضي الله عنه قال: قَدِمْتُ الشَّامَ، فَأَتَيْتُ أَبَا الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه فِي مَنْزِلِهِ، فَلَمْ أَجِدْهُ وَوَجَدْتُ أُمَّ الدَّرْدَاءِ رضي الله عنها، فَقَالَتْ: أَتُرِيدُ الْحَجَّ هذا الْعَامَ؟ فَقُلْتُ: نَعَمْ. قَالَتْ: فَادْعُ اللهَ لَنَا بِخَيْرٍ .

فَإِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَقُولُ: (دَعْوَةُ الْمَرْءِ الْمُسْلِمِ لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ مُسْتَجَابَةٌ، عِنْدَ رَأْسِهِ مَلَكٌ مُوَكَّلٌ كُلَّمَا دَعَا لأَخِيهِ بِخَيْرٍ، قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ) رواه مسلم ،قال الإمام النووي: “وَكَانَ بَعْض السَّلَف إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُو لِنَفْسِهِ يَدْعُو لِأَخِيهِ الْمُسْلِم بِتِلْكَ الدَّعْوَة؛ لِأَنَّهَا تُسْتَجَاب، وَيَحْصُل لَهُ مِثْلهَا“.

المصدر


الدعاء للغير ، أمر في غاية البساطة والسهولة ويحقق لنا الكثير والكثير من الخير ، فهذا هو دين الإسلام ، يجعلنا نحب الخير للغير ، وندعوا الله لنا ولأمة محمد ولكل البشر بخير ، وأن يعيش الجميع في سلام و أمان ، هذه رسالة من رسائل الإسلام ، فأوصلوها للجميع وجزاكم الله خيراً.


Update : 2017-11-08 | By: iCoN

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد