أبراهام لينكولن الرئيس السادس عشر لدولة أمريكا «« 1809 : 1865 »»

الكاتب : Null
376 مشاهده

أبراهام لينكولن أو إبراهيم لنكن /ˈeɪbrəhæm ˈlɪŋkən/ (بالإنجليزية: Abraham Lincoln)

أبراهام لينكولن هو الرجل الذي لا يتذكرونه إلا بما يمكن وصفه بعجائب أرضيه غريبه اتضحت بعد مقتله بقرن تقريباً، وهو التشابه المذهل باغتيال الرئيس جون كنيدي، إلى درجة صنفوا القواسم المشتركه بين الاثنين ضمن “اللامعقول” الذي لا يصدقه أحد.


من هو أبراهام لينكولن :


هو الرئيس السادس عشر للولايات المتحده الأمريكيه، خلال الفتره بين 1861 و1865، نشأ في عائله فقيره غرب ولايه كنتاكي، وحاله حال الكثيرين من مشاهير الولايات المتحده، شغل وظيفه بسيطه، فعمل ساقيًا في حانه، ولكنه نجح في الإلمام بمختلف العلوم والمعارف، خلال المراحل الدراسيه الأولى، ما عزز ثقته بنفسه حين انخرط في العمل السياسي وانضم لحزب الأحرار الأمريكي، قبل أن يصبح رئيسًا للولايات المتحده، وينفرد بعدة أمور على قائمة الأوائل، منها أنه أول رئيس أمريكي يرى ضرورة مشاركة المرأه في التصويت، وكان هو الرئيس الأمريكي الوحيد الذي سجل براءة اختراع.


نشأتة :


أبراهام لينكولن - نشأتة

ولد لنكولن عام 1809 م في ولاية إلينوي الأمريكية في أسره فقيره لأبوين مزارعين و لم يحصل لينكولن على تعليم رسمي إلا أنه تمكن من تكوين ثقافه عاليه من جراء قراءاته الكثيفه للكتب الغربيه.

في عام 1837، بعد أن علم نفسه مبادئ القانون الإنجليزي والأمريكي، دخل لينكولن نقابة المحامين و افتتح مكتباً للمحاماه مع أحد معارفه، فأصبح بعد ذلك محامياً ناجحاً على مستوى إلينوي .

إلينوي (بالإنجليزية: Illinois اختصارًا IL) ولايه تقع في وسط غرب الولايات المتحده الامريكيه

وقد تزوج لنكولن أكثر من مره، إلا أن أهم زوجاته كانت من ماري تود، التي كانت تنتمي إلى أسره جنوبيه غنيه، والتي استمر زواجه بها من عام 1842 وحتى وفاته.


حياته السياسيه :


أبراهام لينكولن - حياتة السياسيه

وقد انضم للحياه السياسيه عن طريق الحزب الجمهوري عام 1854 الذي رشحه لخوض انتخابات مجلس الشيوخ لتمثيل ولاية إلينوي، بعد شهرته لمعارضة ما اسماه القوه العبوديه وقام الحزب فيما بعد بترشيحه لخوض الانتخابات الرئاسية،التي أجريت في العام 1860.ليحصل على 40%من الأصوات التي نال من خلالها منصب الرئاسه بسبب انقسام الأصوات الأخرى بين أثنين من المرشحين الآخرين.

خاض أبراهام لينكولن تجارب عديده في مجالي التجاره والسياسه كلها باءت بالفشل، إلى أن نجحت آخر محاولة له وهو في الستين من عمره، عندما رشح نفسه للرئاسه ونجح كرئيس للولايات المتحده الأمريكيه، وأصبح واحداً من أقوى رؤساء أمريكا على مدار التاريخ.


ديانة الرئيس الأميركي  المثيرة للجدل :


تعتبر ديانة الرئيس الأميركي الراحل ابراهام لينكولن من الأمور المثيره للجدل بالنسبة للمؤرخين؛ فمنهم من يقول إنه كان مسيحياً، والبعض الآخر يؤكد أنه كان يهودياً، فيما يعتقد آخرون أنه كان مسلماً.

وعندما نقرأ خطب لينكولن الرئاسية ستزداد حيرتنا؛ حيث كان كثيراً ما يلجأ إلى ذكر اقتباسات من الإنجيل، واحتوت بعض خطبه الأخرى على آيات من القرآن الكريم، الذي تعرف عليه أول مرة عندما اطلع على النسخه الخاصه بالرئيس الأميركي توماس جيفرسون.

ومن يؤيدون الرأي القائل بأنه اعتنق الإسلام، يعتمدون إلى جانب اقتباسات خطبه، على قراراته المتفقة مع الدين الإسلامي، مثل إلغاء العبوديه، والمساواه بين جميع البشر، ولكن الأمر ليس بهذه السهوله ويحتاج إلى كثير من البحث، وتتبع علاقة لينكولن بالدين عموماً منذ نشأتها.


اغتيال أبراهام لينكولن :


أبراهام لينكولن - اغتيال أبراهام لينكولن

اغتيل رئيس الولايات المتحدة السادس عشر أبراهام لينكون يوم جمعه ، بتاريخ 14 أبريل 1865 بينما كان يحضر مسرحيه “قريبنا الأمريكي” في مسرح فورد وكانت الحرب الأهليه الأمريكيه على وشك الانتهاء حدثت عملية الاغتيال بعد خمسة أيام من استسلام روبرت إدوارد لي قائد الجيش الكونفدرالي لفيرجينيا الشمالية للفريق يوليسيس جرانت لجيش الإتحاد لبوتوماك منهياً بذلك الحرب الأهليه.

لينكون كان الرئيس الأمريكي الأول الذي تم اغتياله، بالرغم من محاولة غير ناجحه لقتل الرئيس أندرو جاكسون قبل ثلاثين عاماً سنة 1835. عملية اغتيال لينكون خطط لها الممثل المسرحي المعروف “جون ويلكس بوث” في محاوله منه لإحياء قضية الولايات الكونفدراليه.

شركاء بوث كانوا “لويس باول” و “ديفيد هيرولد” الذي تم تعيينه لقتل وزير الخارجيه الأمريكي ويليام سيوارد، وجورج أتزيريدت الذي عين لقتل نائب الرئيس أندرو جونسون. أمل بوث وشركاؤه عن طريق القضاء على أهم ثلاث أشخاص في الإداره أن يسقطوا الحكومه الأمريكيه.

أطلق النار على لينكون بينما كان يشاهد مسرحية “قريبنا الأمريكي” برفقة زوجته ماري تود لينكون في مسرح فورد في العاصمه، وتوفي في بدايات الصباح التالي، أما خطة الآخرين فقد فشلت، حيث أن “باول” استطاع جرح سيوارد، أما أتزيريدت الذي كان عليه قتل جونسون فقد أعصابه وهرب إلى واشنطن.


أقوال أبراهام لينكولن :


  1. أن تعتقد أن الجميع خطرين يعني أنهم غير خطيرين جداً.
  2. البيت المنقسم على ذاته لا يستطيع النهوض.
  3. لا يمكنك بناء خُلق شخصي وشجاعة في رجل ، إذا أنت سلبته مبادرته الشخصية واستقلاله.
  4. الناس ذوو المظهر العادي ، هم أفضل الخَلق في العالم ، لذا خلق الله هذا الكثير منهم.
  5. معظم الرجال تقريباً يمكنهم تحمّل الصعاب ، لكن إن أردت اختبار معدن رجل فإجعل له سلطة.
  6. يمكنك أن تعرف عظمة رجل مما يغضبه.
  7. دائماً ما أقلع الشوك وأزرع وردة في مكان أتوقع فيه لها أن تنمو.
  8. خير لك أن تظل صامتا ويظن الآخرون أنك أبله ، من أن تتكلم فتؤكد تلك الظنون.
  9. المرأة هي الشيء الوحيد الذي أخاف منه وأنا أعرف أنه لن يؤذيني.
  10. علمني أبي أن أعمل ، ولكنه لم يعلمني أن أحب العمل.
  11. أنا أسير ببطء ، لكنني لا أسير إلى الخلف أبداً.
  12. رأي الشعب هو كل شيء ، فبرأي الشعب لا يخيب شيء ، وبدونه لا شيء ينجح.
  13. أولئك الذين ينكرون الحرية للآخرين، هم أنفسهم لا يستحقونها.

موضوعات اخري قد تهُمك

Leave a Comment

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك، ولكن يمكنك الاعتراض إذا رغبت. موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy