نظرة المجتمع للمرأة بعد الطلاق !! خاصة في المجتمعات العربية والإسلامية!!

الكاتب : Null
298 مشاهده

المرأة تعاني كل المعاناه في حياتها العادية وخاصة بعد الطلاق ، فالمجتمع ينظر لها نظرات قاتلة تشير إليها بالإتهامات واللوم ، والشيء الذي يزيد الضغوط على هذه المرأة ، نظرات أهلها ، وتعرضها للمعاكسات والنظرات الخسيسة من كل من حولها .


بعد الطلاق المرأة في حرب شرسة مع المجتمع :


تعود المرأة بعد الطلاق إلي بيت العائلة ومعها همومها ومشاكلها الجديدة ، وللأسف حملها الثقيل إذا كان معها أطفال ، وهذا الحمل الثقيل ، تثقل به من جديد على أسرتها التي قد أزاحت همها بعد زواجها ، لتتفرغ الأسرة للخلاص من هموم باقي أخواتها أو أخوانها .

الأسرة معذورة ، وأيضاً هي ، فبالطبع هي لا تملك ذمام الأمور ، كما هو حال الأسرة ، مغلوبة على أمرها ومجبرة لإستقبال إبنتها من جديد ومعها ما معها من مشاكل و هموم جديدة ، و مصاريف تتكفلها الأسرة من جديد ، ومطلوب من الأهل تحمل نفقات كثيرة ومنها اللجوء إلي المحاكم ، لتأخذ ابنتهم حقها .

بعد الطلاق بلا شك ، يجعل المرأة في حرب شرسة مع المجتمع ككل ، فبعد نظرات أهلها لها ، تتعرض لنظرات المجتمع الذي لا يرحم ، وللأسف ، هذه ليست أخلاق الإسلام ولا حتى الديانات الأخرى ، وسنتعرف من خلال الفيديو التالي ما تتعرض له المرأة من ضغوط من المجتمع بعد طلاقها .


نظرة المجتمع للست بعد الطلاق – مشاكل البيوت – أحمد محمد عبد المنعم :


ما يجب أن يتعامل به المجتمع مع المرأة بعد الطلاق :


يجب على المجتمع أن يتعامل مع المرأة المطلقة ، معاملة عادية وعادلة ، فليس ذنباً لها أن الله سبحانه وتعالى قد شرع لها الطلاق لتتنفس ، نعم إنها تتنفس بعد الطلاق إذا كان هذا الرجل ظالم وقاسي ، فهي تتخلص من هموم كثيرة بعد طلاقها .

والمجتمع للأسف يصدر أحكامه على المرأة ، بأنها هي السبب في هذا الطلاق ، وينظر لها نظرة غير عادلة ، فمن يعرف السبب؟! أصحابه فقط ، فقد يكون الرجل هو الظالم وهي المظلومة وقد يكون العكس ، فليس لنا أن نسئل ، ولكن علينا أن نعاملها معاملة كريمة .

المعاملات في الإسلام لا تتغير أبداً ، فالمجتمع هو من يصنع بكلامه ، إنسان قوي ، أو أن يدمر إنسان ، فالأخلاق لا تتجزء ، ولكن المجتمع يُسئل عن جرائم كثيرة بسبب كلامه ، فهو يستطيع تحويل طفل إلي طفل سوي وهو من يصنع منه مجرم وحاقد على المجتمع ، فمن يحضر العفريت فعليه أن يصرفه ، فليعي أفراد المجتمع ما يقولون ، حتى لا ينهار أفراده المظلومون ويتحولون إلي مجرمون أو إلي شيء لا نعرف عواقبه .


المرأة بعد الطلاق تكون في أضعف أحوالها ، وعلى المجتمع أن ينظر لها بعين رحيمة ، حتى تتمكن هذه المرأة من مواجهة الحياة ، وتربية أولادها تربية سليمة ، و على من يستطيع أن ينصر الحق أن ينصره ، لكي نشاهد بأعيننا الحقوق تعود إلي أصحابها ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .


Update : 2017-11-09 | By: iCoN

موضوعات اخري قد تهُمك

Leave a Comment

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك، ولكن يمكنك الاعتراض إذا رغبت. موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy