المهندسة الراحلة زها حديد

الكاتب Null
423 مشاهدة

زها حديد تلك المعمارية العراقية الاشهر في الوطن العربي وحديث الأوساط الإعلامية بعد أن احتفل بها موقع جوجل العالمي على صفحاته في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك نظير مجهوداتها الجبارة في عالم المعمار العالمي، حيث قدمت المعمارية العراقية العديد من الإنجازات في كافة دول وعواصم العالم أجمع.


من هي المعمارية زها حديد :

هي معمارية عراقية الأصل إسمها ” زها بنت محمد بن حسين بن حديد اللهيبي ” وهي حاصلة على الجنسية البريطانية، ولدت في عام 1951 في مدينة بغداد، ووالدها العراقي الأسبق “محمد حديد” أحد القادة في الحزب الوطني الديمقراطي العراقي والوزير الأسبق للمالية العراقية، من مواليد الموصل عام 1907، واشتهر والدها بإنجازاته الكبيرة في مجال الاقتصاد العراقي في الفترة من عام 1958 الي عام 1963.


شهادات زها حديد :

حصلت زها حديد علي شهادة الليسانس في الرياضيات من الجامعة الأميركية في العاصمة اللبنانية بيروت، وقد منحتها الملكة البريطانية وسام التقدير نظير مجهودتها الكبيرة في مجال المعمار.

تخرجت عام 1977 من الجمعية المعمارية “AA” أو “Architectural Association” بـ لندن، كما عملت معيدة في كلية العمارة عام 1987 ميلادية.

 تميزت بنشاط أكاديمي كبير وذلك في بداية حياتها العملية، وقد بدأت التدريس في الجمعية المعمارية وأنشأت مكتبها الخاص عام 1978 ميلادية.

أهم أعمال زها حديد :

المعمارية زها حديد، لها العديد من الأعمال الهندسية في كافة الدول العربية والعالمية، ويعد من أهم أعمالها:

  • المركز الرئيسي لشركة BMW في ألمانيا.
  • محطة إطفاء الحريق فيترا بألمانيا (1991 – 1993)
  • مركز روزنتال للفن المعاصر (1997 – 2003)
  • محطة قطار ستراسبورج ألمانيا (1998- 2001)
  • قاعة العقل بقبة الألفية بلندن (1998 – 2000)
  • منصة التزحلق في إنسبروك (1999 – 2002)
  • قاعة عرض في حديقة بألمانيا 1999
  • مركز فاينو للعلوم (2000 – 2005)[46]
  • مشروع محطة البواخر في ساليرنو 2000
  • مبنى بي إم دبليو (2001 – 2005)[50]
  • دار الأوبرا في غوانزو (2003 – 2010)[53]
  • مركز الفنون الحديثة بروما ماكسي (2003 – 2009)
  • متحف ريفرسايد (2004 – 2011)[61]
  • محطة قطار نوردبارك بالنمسا (2004 – 2007)
  • ساحة إليفثيريا (2005 – )
  • برج سي إم أيه-سي جي إم بمارسيليا (2005 – 2010)
  • مركز حيدر علييف في باكو (2006 – 2013)
  • متحف الفن إيلي وإيديثي (2007 – 2012)
  • دونج دايمون ديزاين بلازا (2007 -2013)
  • جسر الشيخ زايد (2007 – 2010)
  • مركز الألعاب المائية (2008- 2011)
  • الجسر الجناح 2008
  • متحف غوغنهايم والإرميتاج (2009 – 2013)
  • جناح برنهام بشيكاغو 2009
  • برج الابتكار (2009 – 2014)
  • قاعة بيتهوفن للموسيقى 2009[97]
  • مبنى سوهو جالاكسي (2009 – 2012)[101]
  • القاهرة إكسبو سيتي (2009 – )[104]
  • مسجد الأفنيوز في الكويت (2010 – )
  • دار الملك عبد الله للثقافة والفنون في الأردن (2010 – )
  • البنك المركزي العراقي (2012 – )
  • مكتبة ومركز تعليمي في فيينا 2012
  • تصميم مجموعة من اليخوت الفاخرة 2013
  • المبنى العائم بدبي (2013 – 2016)
  • مركز تشانغشا ميكسيهو العالمي للفنون والثقافة 2013
  • دار دبي للأوبرا (2013 – 2016)
  • محطة مترو الرياض (2013 – 2017)
  • معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت 2014
  • المسرح الكبير في مدينة الرباط بالمغرب (2014 – )
  • مبنى مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة أوكسفورد ببريطانيا 2015
  • الاستاد الوطني الجديد في اليابان (2015 – 2019)
  • مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية كابسارك 2016
  • ستاد الوكرة بقطر (2016 – 2018).
  • مركز التراث العمراني.

أسلوبها المتميز في مجال العمارة :

تأثرت تأثرًا كبيرًا بأعمال أوسكار نيمايير، وخاصة إحساسه بالمساحة، فضلًا عن موهبته الفذة. حيث أن أعماله قد ألهمتها وشجعتها على إبداع أسلوبها الخاص في المجال المعماري.

تميزت أعمال زها حديد باتجاه معماري واضح في جميع أعمالها وهو الاتجاه المعروف باسم التفكيكية أو التهديمية، وهو اتجاه ينطوي على تعقيد عال وهندسة غير منتظمة، كما أنها كانت تستخدم الحديد في تصاميمها بحيث يتحمل درجات كبيرة من أحمال الشد والضغط، مما مكَّنها من تنفيذ تشكيلات حرة وجريئة, وتميزت أيضًا بأعمالها المعمارية ذات الكمونية في الطاقة، إضافة إلى عراقة أعمالها وأصالتها، حيث الديناميكية العالية.


[ بعض أعمال زها حديد ]


محطة مترو الرياض :

هو مشروع تم وضع حجر الأساس له لإنشاء محطة مترو بمدينة الرياض بالمركز المالي بالمملكة العربية السعودية عام 2013، على مساحة تتجاوز 20 ألف متر مربع، لتكون بذلك نقطة تبادل رئيسية على شبكة الخط الأول، فضلًا عن الخط الرابع المخصص للركاب المتجهين إلى المطار، والخط السادس من مترو الرياض الجديد.


لعبت زها حديد دورًا فعالًا في تغيير مفهوم العمارة في العالم. وأسهمت حديد في خلق عالم أفضل عبر تصاميمها الراقية للأبنية، وقد عدت تصاميمها فريدة من نوعها، وكأنها تنتمي إلى عالمِ الخيال في كوكب آخر.

زها حديد كانت تري أن تصاميمها تتفاعل مع المدينة وتمنح الناس مكانًا يتواصلون فيه، حيث قالت:

” أن المتابعين لأعمالي يعرفون أن خلق أماكن عامة يمكن للناس استعمالها بحرية، كما تسمح للمدينة بأن تنساب بطريقة سلسة وسهلة. وما ميز هذه التصاميم أنها اتخذت اتجاهًا معماريًا واضحًا يتكئ على خلفية فنية وفلسفية”


التجريد الديناميكي :

نجحت في كل ما هو تخييلي وتجريدي. ووفقًا لتصنيف جينكز لعمارة التفكيك، فإن أعمال زها حديد تقع ضمن الاتجاه البنائي الحديث، وقد ارتبط هذا الاتجاه أيضا بأعمال ريم كولاس. وتتلخص رؤيتهم في أنها تقوم على دعامات عجيبة ومائلة وتتمتع بالانسيابية والتفكيك في تحدي الجاذبية الأرضية من خلال الإصرار على الأسقف والكمرات الطائرة، مع التأكيد على ديناميكية التشكيل، حتى أنه أُطلق على أعمال زها حديد اسم التجريد الديناميكي.


وفاة زها حديد :

تُوفيت في 31 مارس عام 2016 عن عُمر ناهز 65 عامًا، إثر إصابتها بأزمة قلبية في إحدى مستشفيات ميامي بالولايات المتحدة، كما أعلن مكتبها في لندن، حيث قال:«بحزن كبير تؤكد شركة زها حديد للهندسة المعمارية أن زها تُوفيت بشكل مفاجىء في ميامي هذا الصباح، وكانت تعاني من التهاب رئوي أصيبت به مطلع الأسبوع وتعرضت لأزمة قلبية أثناء علاجها في المستشفى»

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد