دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان و ثوابه في الدنيا و الآخرة

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 252 مشاهدة

دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان – في كل يوم من شهر رمضان المبارك ، نقدم لكم دعاءا ، و كلنا رجاء من الله تبارك و تعالى أن يستجيبه لنا 🙂


دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان :


إن الدعاء في الأصل مجموعة كلمات تخرج من قلب المؤمن خالصة لوجه الله عز و جل ، و هو عبادة تقربه منه سبحانه و تعالى .
فالدعاء جنة القلب و غذاء الروح ،و قوة المسلم و سلاحه في  الدنيا و حصانة له في الآخرة ، و هو طريق جميل من القلب وصولا إلى الله سبحانه و تعالى .

إن الإنسان المؤمن بالله سبحانه و تعالى المتوكل عليه دائما في شؤون حياته ، يدرك أهمية الدعاء و أثره عليه  ، فلا يوجد إنسان لا يحتاج إلى المال الحلال و  الصحة الجيدة و الذرية الصالحة و التوفيق و الفلاح في دنياه و آخرته و السعادة و الراحة النفسية و الطمأنينة ، بل جميعنا تنقصنا هذه الأشياء ، فندعو الله جل في علاه و نتضرع له عسى أن يرزقنا إياها .

و بغية حصول ذلك إليكم ، دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان :

عن ابن عباس ، عن النبي صلى الله عليه و آله قال :


” اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيَّ فِيهِ الْإِحْسَانَ، وَ كَرِّهْ إِلَيَّ فِيهِ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْيَانَ، وَ حَرِّمْ عَلَيَّ فِيهِ السَّخَطَ وَ النِّيرَانَ، بِقُوَّتِكَ يَا غَوْثَ الْمُسْتَغِيثِينَ “


دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان

دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان


ثواب دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان :


إن الإنسان المؤمن من يدعو الله في السراء والضراء ، وله من الله إجابة دعوته إما في الدنيا أو الآخرة ، و له الثواب العظيم منه عز وجل ، لأنه يعترف اعترافاً واضحاً بضعفه أمام قوة الله و قدرته على تغير حالنا إلى أحسن الأحوال .
و ثواب الدعاء و فوائده عديدة و لا يمكن حصرها ، فهو يبعث الإنشراح في القلب و يزيل الهم و الغم و يقلل من شدة الغضب و يعطي صاحبه القدرة على الصفح عن الآخرين و يقربك من الله عز و جل .

و من ثواب دعاء اليوم الحادي عشرة من رمضان :


” مَنْ دَعَا بِهِ كُتِبَ لَهُ حِجَّةٌ مَقْبُولَةٌ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله، وَ عُمْرَةٌ مَعَ أَهْلِ بَيْتِهِ عليهم السلام، وَ كُلُّ حِجَّةٍ مَعَهُ صلى الله عليه و آله تَعْدِلُ سَبْعِينَ أَلْفَ حِجَّةٍ مَعَ غَيْرِهِ، وَ كُلُّ عُمْرَةٍ مَعَهُمْ عليهم السلام تَعْدِلُ سَبْعِينَ أَلْفَ عُمْرَةٍ مَعَ غَيْرِهِمْ “


اللهم أسألك لذة النظر إلى وجهك الكريم ، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان ، واجعلنا هداة مهتدين

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد