جمهورية ليبيا : تاريخ الدولة، النظام السياسي، و الثقافة

الكاتب : Null
327 مشاهده

جمهورية ليبيا هي دولة تقع في شمال أفريقيا يحدها البحر المتوسط من الشمال، ومصر شرقا والسودان إلى الجنوب الشرقي وتشاد و النيجر في الجنوب، والجزائر، وتونس إلى الغرب. وتبلغ مساحتها ما يقرب من 1.8 مليون كيلومتر مربع (700،000 ميل مربع)، وتعد ليبيا رابع أكبر دولة مساحةً في أفريقيا، وتحتل الرقم 17 كأكبر بلدان العالم مساحةً. وتحتل المرتبة التاسعة بين عشر دول لديها أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة لبلدٍ في العالم.


تاريخ جمهورية ليبيا


الاحتلال العثماني

في عام 1551 حاصر العثمانيون بقيادة سنان باشا قلعة طرابلس حصاراً دام 6 أيام حتى إستسلم فرسان القديس يوحنا وهكذا بدأت الإدارة العثمانية بإنشاء إيالة طرابلس الغرب (تمييزاً عن إيالة طرابلس الشام) ومركزها قلعة طرابلس. وعقب إصلاحات إدارية عام 1864 استبدلت الإيالة بولاية طرابلس الغرب.

الاحتلال الايطالي

بعد الحرب الإيطالية التركية (1911-1912) ، تحولت إيطاليا في وقت واحد في المناطق الثلاث في المستعمرات. من 1912-1927 ، أراضي ليبيا كان يعرف الإيطالية شمال أفريقيا . من 1927-1934 ، تم تقسيم أراضي المستعمرات إلى قسمين ، الإيطالية برقة و طرابلس الإيطالية ، التي يديرها حكام الإيطالية. بعض 150،000 الإيطاليين استقروا في ليبيا ، التي تشكل حوالي 20 ٪ من مجموع السكان.

في عام 1934 ، اعتمدت إيطاليا اسم التاريخي القديم للبلاد ” ليبيا” (التي استخدمه الإغريق لمناطق غرب وادي النيل وشمال أفريقيا) ليكون الاسم الرسمي للمستعمرة ( والتي تكونت من ثلاث مقاطعات قورينائية برقة لاحقاً، طرابلس وفزان) . كما السنوسي (لاحقا الملك إدريس الأول). بقيادة إدريس المهدي أمير برقة، للمقاومة الليبية ضد الاحتلال الإيطالي بين الحربين العالميتين . قدر “إيلان بابيه” أن ما بين 1928 و 1932 فان العسكرية الإيطالية ” قتلت نصف السكان في مناطق البدو العرب ( بشكل مباشر أو من خلال المرض والمجاعة في مخيمات ) فيما خدد المؤرخ “إميليو” غير اليهود ممن قضوا بحوالي 50،000 بسبب قمع المقاومة.

الاحتلال الاجنبي المتعدد ل جمهورية ليبيا

في أوائل عام 1941، وأثناء “عملية البوصلة” التي قامت بها القوات البريطانية، محاولة لدفع الإيطاليين من شمال أفريقيا . بعد خسارة كل من برقة ، طلبت إيطاليا المساعدة الألمانية . تم حصار طبرق في أبريل عام 1941، حيث هزمت قوات رومل، وتلاها هزيمة خلال معركة العلمين الثانية؛ ونهاية الحملة في الصحراء الليبية.

من 1943-1951 ، كانت ليبيا تحت الاحتلال الحلفاء . الجيش البريطاني قام بادارة الإقليمين السابقين لليبيا الإيطالية طرابلس وبرقة، في حين أدارت فرنسا اقليم فزان. في عام 1944 ، عاد إدريس من المنفى في القاهرة لكنه رفض استئناف الإقامة الدائمة في برقة حتى إزالة بعض جوانب السيطرة الأجنبية في عام 1947 . بموجب شروط معاهدة السلام 1947 مع الحلفاء ، تخلت إيطاليا عن جميع مطالباتها بليبيا.

كان عمر المختار زعيم المقاومة ضد الاستعمار الإيطالي، وأصبح بطلا قوميا على الرغم من القبض عليه وإعدامه يوم 16 سبتمبر 1931. تمت طباعة وجهه في ليبيا علي احدى اصدارات ورقة العملة الوطنية الدينار الليبي


النظام السياسي في جمهورية ليبيا


جمهورية ليبيا

بعد ثورة 17 فبراير وتشكيل المجلس الوطني الانتقالي الذي تأسس في 27 فبراير 2011 وبعد الاطاحة بنظام العقيد معمر القذافي اثر حرب أهلية والاعلان الرسمي انتهاء الحرب في 23 أكتوبر 2011 شهدت جمهورية ليبيا مرحلة انتقالية لتأسيس دستور ونظام حكم جديد. تم تسليم السلطة إلى المؤتمر الوطني العام في الثامن من أغسطس، الذي انتخب في السابع من شهر يوليو، ليدير شؤون البلاد لمدة عام ونصف. كان من المفترض أن يعمل المؤتمر الوطني في أولى جلساته بحسب الإعلان الدستوري على انتخاب رئيس ونائب للمؤتمر الوطني عبر الاقتراع السري.

استمرار المرحلة الانتقالية

وبعدها -وقبل انقضاء ثلاثين يوما- اختيار رئيسا للحكومة ويبدأ الإعداد لانتخاب أعضاء لجنة صياغة الدستور. ونتيجة لاخفاق المؤتمر الوطني العام في ادارة المرحلة الانتقالية في المدة الزمنية التي حُددت له وفق الاعلان الدستوري فقد تم تعديل الاعلان الدستوري لأجل انتخاب جسم تشريعي جديد يحل محل المؤتمر. وفي 4 أغسطس 2014 حل مجلس النواب الليبي الذي تم انتخابه في 25 يونيو 2014 بانتخابات ديمقراطية، محل المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته. وتوافق غالبية النواب على اختيار مدينة طبرق التي تنعم بالهدوء النسبي لعقد جلساتهم عوضاً عن بنغازي أو طرابلس اللتين شهدتا الأسابيع السابقة واللاحقة لتسلم مجلس النواب مهامه تدهوراً وانفلاتاً أمنياً غير مسبوق.

هجوم الميلشيات

 في أواخر أغسطس 2014 قامت ميليشيات من مصراتة والميليشيات الإسلامية المتحالفة معها تحت مسمى فجر ليبيا بادخال قواتها إلى مدينة طرابلس وقامت بالسيطرة على مؤسسات الدولة والوزارات اثر سيطرتها على مطار طرابلس العالمي وأعلنت رفضها لمجلس النواب الليبي المنتخب والحكومة المؤقتة وأُعلن عن اعادة المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته وشكلت حكومة أسمتها حكومة الانقاذ برئاسة عمر الحاسي لم تحظى بأي اعتراف دولي.


الثقافة


جمهورية ليبيا

ليبيا متشابهة ثقافيا مع دول الجوار المغاربية وغرب مصر وتختلف مع دول الخليج والشام من ناحية العادات والتقاليد والأزياء والأكلات الشعبية واللهجة العامية وفن العمارة والزخرفة والوشم وصناعة النسيج والحلي التقليدية والموسيقى والفنون الشعبية، وكل هذه سمات ثقافة السكان الأصليين لشمال افريقيا التي انسجم وذاب في ثقافتها كل ما وفد على هذه المنطقة. تم اعتبار الليبيين “جزءا من المجتمع العربي” ليس بناءاً على استفتاء رأي الشعب بل بناءاً على القانون الأساسي لجماعة الدول العربية الذي يعتبر أي دولة يتحدث شعبها اللغة العربية دولة عربية بغض النظر عن الاختلاف في الثقافة والتاريخ والعرق والجغرافيا والعامل الثقافي المشترك الذي تم الاعتماد عليه هنا هو اللغة العربية حيث تعتبر اللغة الرسمية الوحيدة للدولة الليبية حتى الآن. في ظل الديكتاتورية تم منع دريس اللغات الأجنبية وخصوصاً الإنجليزية والفرنسية في المدارس الليبية في فترة ما من عقد الثمانينيات ولكن تم التراجع عن ذلك في تسعينيات القرن العشرين.

موضوعات اخري قد تهُمك

Leave a Comment

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك، ولكن يمكنك الاعتراض إذا رغبت. موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy