تاريخ شركة Toyota وتطورها وتواجد مصانعها حول العالم

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 373 مشاهدة

شركة Toyota للسيارات  هي شركة كبرى متعددة الجنسيات لصناعة السيارات يقع مقرها الرئيسي في اليابان. وتعتبر الآن المُصنع الأول للسيارات بالعالم،تتمركز الشركة في كل من ناغويا وتويوتا بمحافظة آيتشي، وطوكيو.

تمتلك تويوتا حالياً شركات لكزس، سايون، وهينو ولها النصيب الأكبر من دايهاتسو وجزء من سوبارو (فوجي للصناعات الثقيلة)، وإيسوزو، وياماها. وللشركة 522 فرعاً. تقوم الشركة بإنتاج الشاحنات والحافلات ومركبات صناعية مختلفة، إلى جانب تصنيعها السيارات. وتقدم تويوتا خدمات مالية من خلال فرعها: تويوتا للخدمات المالية (بالإنجليزية: Toyota Financial Services). ومن نشاطاتها أيضاً صناعة الإنسان الآلي (الروبوت).


تاريخ الشركة 


شركة Toyota

كانت المركبات تُباع تحت اسم “تويودا“، وهو اسم عائلة مؤسس الشركة “كيشيرو تويودا“، لكن ريسابورو تويودا، الذي تزوج من العائلة ولم يكن يحمل الاسم، فضّل استخدام تسمية “تويوتا” لأنها أسهل كتابةً في اللغة اليابانية، ومظهرها أبسط وتُسمع أفضل بحرفيّ “تاء”. لفظ “تويودا” يعني حرفياً “حقل الأرز الخصيب”، لذا كان تغيير الاسم أفضل حتى تُنسى العلاقة بين الاسم والزراعة القديمة. وفي عام 1937م، تم تسجيل الاسم الجديد “شركة Toyota للسيارات” بشكل رسمي، وبحلول سبتمبر من سنة 1947م، كانت سيارات تويوتا المتوسطة الحجم تُباع تحت اسم “تويوبت” وكانت أول سيارة تُباع تحت هذا الاسم تويوبت SA إلى أن اقتحمت الشركة السوق الأمريكية بالسيارتين تويوبت كراون وتويوبت كورونا، ولكن لم يلق الاسم استحسان الناس لأنه قريب من (Toy ← لعبة) و(pet ← حيوان منزلي)، واستمر هذا الاسم حتى منتصف عقد الستينات من القرن العشرين.

 أول شعار لتويوتا وهو الفائز من بين 27000 شعار تقدموا للمسابقة.

استمر اسم “شركة Toyota للسيارات” حتى يوم 8 يناير عام 2008م، حيث أزالت الشركة كلمة “للسيارات” من الاسم لتصبح “شركة Toyota” (بالإنجليزية: Toyota Corporation)، وكذلك قامت بنقل كلمة شركة من آخر الاسم باللغة اليابانية لتضعه في أوله.


التاريخ


كانت بداية تويوتا مع حياكة النسيج، حيث اخترع ساكيشي تويودا، عام 1890م، أول آلة لحياكة النسيج يدوياً وكانت مصنوعة من الخشب، ثم تمكن بفضل ما أعده من الأبحاث في مجال صناعة النسيج من تحقيق خطوة انتقالية وتطور كبير في هذا المجال. وفي سنة 1910م اضطر ساكيشي إلى الاستقالة نتيجة ميزانية الأبحاث الضخمة وأُلقي اللوم عليه بخصوصها لما سببته من عجز مالي للشركة. وفي نهاية عام 1910م وبعد خيبة الأمل التي تعرض لها من تجربته في شركة النسيج.

 زار ساكيشي الولايات المتحدة ليقف على آخر ما توصلت إليه من تطور في الصناعة خاصة في مجال صناعة السيارات ومنذ ذلك الحين جذبت السيارات انتباهه وصار حلمه أن تنتشر أيضاً في اليابان. بقيت صناعة حياكة النسيج تشكل أهم عمل لساكيشيلبضعة سنوات، وما أن رجع إلى اليابان حتى فتح ورشة جديدة وحرص على إيجاد طرق جديدة لتحسين الإنتاج مواصلاً أبحاثه، وبما أنه كان يهدف إلى تطوير أعماله وتوسيعها، فقد احتاج إلى رأس مال إضافي لذا استعان بصديقه “اشيزو كوداما” الذي كان يعمل مديراً في أحد مصانع ميتسوي الذي وفر له التمويل الضروري.

في الأربعينات

خلال الحرب العالمية الثانية، كرّست الشركة نفسها لإنتاج الشاحنات لإمداد الجيش الياباني، ومع وجود العجز الشديد في اليابان، أُنتجت الشاحنات على أبسط ما يكون، فمثلاً كانت تمتلك الشاحنات كشاف أمامي واحد في منتصف غطاء المحرك وتم استخدام كوابح خلفية فقط، من هذه الطرازات: KB، KC وKCY.

قامت تويوتا بإنشاء عدد من الشركات لصناعة أجسام وقطع غيار السيارات وغيرها مثل “تويودا سيكو المحدودة” المعروفة الآن بأعمال آيتشي للتسليح المحدودة وغيرها من الشركات التي تشترك معظمها الآن في اسم تويوتا وتسمى جميعها بمجموعة تويوتا.

بعد انتهاء الحرب، وتحديداً في سنة 1947م، بدأ إنتاج سيارات الركاب بطراز SA التي كانت بداية لسلسلة سيارات، عُرفت بالفئة S.

في العقد الأخير

افتتحت الشركة هذا العقد بالبدأ بتصنيع سياراتها بفرنسا، في عام 2001م، وبعد ذلك بسنة تم تأسيس بضعة فروع جديدة شملت: فرع سايون في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، تويوتا بيجو ستروين للسيارات بالتشيك، تويوتا لصناعة السيارات ببولندا وشركة تيانجين تويوتا للسيارات بالصين. وفي سنة 2003م تم تأسيس مصانع لسيارات تويوتا بكل من ولايتي ألاباما وتكساس الأمريكيتان.

بدأت الشركة بإنتاج طراز “أيجو” عام 2005م، إلى بجانب طرازي بيجو 107 وستروين سي 1 كتعاون مشترك بينها وبين شركة بيجو ستروين بجمهورية التشيك، كما بدأ تصنيع سيارات تويوتا في روسيا خلال العام ذاته. بدأ إطلاق طرازات لكزس باليابان بعدما كانت مخصصة للتصدير خارج اليابان وكانت طرازات تويوتا تحوي نظائر مشابهة لطرازات لكزس الفاخرة وكانت مخصصة للبيع داخل اليابان إلا أن إنتاجها توقف مع دخول طرازات لكزس للسوق اليابانية عام 2005م.[46]

وبحلول عام 2007م، كانت الشركة قد تربعت على عرش مبيعات السيارات في العالم إذ تجاوزت أرقام مبيعاتها مبيعات الشركة الأولى في العالم، وهي شركة جنرال موتورز الأمريكية. وفي سنة 2008م، احتفلت تويوتا بعيدها الخمسينبالولايات المتحدة.[10] أعلنت الشركة عن صافي خسارتها السنوية بتاريخ 8 مايو سنة 2009، والذي وصل إلى 4.2 مليار دولار أمريكي، لتكون بذلك إحدى شركات السيارات العديدة التي تأثرت بالأزمة الاقتصادية العالمية لسنة 2008. قامت الشركة بسحب أكثر من 8 ملايين سيارة وشاحنة حول العالم بدأً من شهر نوفمبر من سنة 2009 حتى الربع الأول من عام 2010، لعيوب مختلفة فيها، وأوقفت عملية الإنتاج والبيع لفترة من الزمن ريثما تطهر صورتها أمام المستهلكين.


التواجد العالمي


شركة Toyota

تمتلك تويوتا مصانع في جميع أنحاء العالم لتصنيع السيارات للسوق المحلية، ولتويوتا مصانع في كل من: اليابان، أستراليا ،الهند، كندا، إندونيسيا، بولندا، جنوب إفريقيا، تركيا، المملكة المتحدة،الولايات المتحدة، فرنسا، البرازيل، البرتغال، ومؤخراً باكستان، الأرجنتين، التشيك، المكسيك، ماليزيا، تايلاند، الصين، فيتنام، فينزويلا، الفلبين، وروسيا.

اليابان

كانت بداية تويوتا داخل اليابان وكانت سياراتها مخصصة للاستهلاك المحلي حتى منتصف الخمسينات من القرن العشرين عندما بدأ تصدير السيارات إلى جميع أنحاء العالم. تستحوذ تويوتا على حوالي 40% من سوق السيارات اليابانية،[98][99] إذ أنها تقوم ببيع طرازاتها الشهيرة بالإضافة إلى طرازات خاصة بسوق السيارات الياباني مثل ألتيزا، سيلسيور، وويندم. يقع المقر الرئيسي لتويوتا في كل من ناغويا، تويوتا (كلاهما بمحافظة آيتشي)، وطوكيو. كما أن تويوتا تنتج الطراز الفاخر “سنشري” المخصص للعائلة الحاكمة اليابانية.

الشرق الأوسط

حققت شركة Toyota نجاحًا ساحقًا في منطقة الشرق الأوسط، حيث أصبح الخليج العربي من أكبر أسواق السيارات بالعالم. ومن أبرز الطرازات الناجحة به: “كامري”، التي أصبحت سائدة في الشارع الخليجي، كذلك كان طراز لاند كروزر فيالثمانينات والتسعينات من أهم سيارات الدفع الرباعي في الأسواق الخليجية وخصوصاً في قطر. ومن هذه الطرازات أيضاً “كريسيدا” التي توقف إنتاجها عام 1996م. وكانت سيارات النقل الصغيرة من أهم متطلبات السوق الخليجية فكان طراز هايلوكس هو علامة هذه الفئة. تأخر نجاح تويوتا في مصر قليلاً إلا أنه أصبح جيداً اليوم وخصوصاً مع طرازي يارس وكورولا لاقتصادها الشديد في استهلاك الوقود، وما زال طراز هايس يحتل للمركز الأول في مبيعات فئة الحافلات الصغيرة والتي تستخدم كوسيلة مواصلات عامة وفي السياحة وكحافلة مدارس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد