تخزين 330 تيرابايت في خرطوشة صغيرة

الكاتب Null
146 مشاهدة

قام العلماء في شركة IBM بشيء رائع للغاية. في الواقع، لقد تمكن هؤلاء العلماء من تخزين 330 تيرابايت في خرطوشة صغيرة والتي هي بيانات غير مضغوطة، بما فيه الكفاية لتتناسب مع راحة يدك. لوضع مقدار البيانات التي تمكنوا من تخزينها في المنظور، فهذا يعادل تخزين 330 مليون كتاب.


[ تخزين 330 تيرابايت في خرطوشة صغيرة ]


هذا العمل أدى إلى تخزين 201 جيجابايت في كل بوصة مربعة. هذا العدد الذي أصبح ممكنا بفضل تكنولوجيا التخزين اجديدة التي تستند على الأشرطة الممغنطة ” Magnetic Tape ” يعد أفضل بنحو 20 مرة من الكثافة المعيارية ” Areal Density ” للأقراص الصلبة التجارية الحالية. وتجدر الإشارة إلى أن الكثافة المعيارية هي بمثابة مقياس لكمية المعلومات التي يمكن تخزينها على طول مسار معين أو على مساحة سطح أو في حجم معين للذاكرة التخزينية للحاسوب.

وهذا يجعل هذه التكنولوجيا عملية جدًا للتخزين في السحابة. وتماشيا مع نفس الموضوع، أوضح العالم Evangelos Eleftheriou في شركة IBM بأن هذا الإنجاز لم يكن سهلاً. ومن أجل الوصول إلى 201 جيجابايت لكل بوصة مربعة، طور الباحثون في شركة IBM العديد من التقنيات الجديدة.

هذا الإنجاز الأحدث، وفقا لشركة IBM يدل على أنه من الممكن الإستمرار في توسيع القدرات التخزينية للأقراص الصلبة والذواكر التخزينية لمدة عقد آخر على الأقل. شاهد الفيديو :

 


شركة IBM


تخزين 330 تيرابايت في خرطوشة

آي بي إم هي شركة عالمية متعددة الجنسيات تعمل في مجال تصنيع وتطوير الحواسيب والبرمجيات. كلمة IBM هي اختصار تزاول شركة آي بي إم نشاطها منذ سنة 1911م ومقرها مدينة ارمونك في نيويورك ،الولايات المتحدة الأمريكية.

الشركة هي الأكبر في العالم والتكنولوجيا، وهى أيضا العلامة التجارية الثانية من حيث القيمة. آي بي إم هي واحدة من عدد قليل من شركات تكنولوجيا المعلومات التي لها تاريخ متواصل يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر آي بي إم تصنع وتبيع الكمبيوتر الأجهزة والبرمجيات (مع التركيز على هذا الأخير)، وتقدم خدمات البنية التحتية، وخدمات استضافة المواقع، وخدمات استشارية في مجالات تتراوح بين الحواسيب الرئيسية ل تكنولوجيا النانو. وتلقب ب “الأزرق الكبير”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد