فضل صيام العشر الاوائل من ذي الحجة بتوضيح من دار الإفتاء

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 156 مشاهدة

لقد تم الاعلان عن ثبوت رؤية هلال شهر ذى الحجة مساء يوم الثلاثاء ، و بدليل شهادات من الشهود العدول ، وبذلك فإن يوم يوم الأربعاء ، هو اليوم الأول من شهر ذى الحجة ، وسيصبح الوقوف بعرفة يوم الخميس ، التاسع من الشهر الذى يوافق 31 أغسطس 2017 ، وسيكون عيد الاضحى المبارك بمشيئة الله ، يوم الجمعة التالى له و الذي يوافق 1 سبتمبر 2017 .


فضل صيام العشر الاوائل من ذي الحجة


فضل صيام العشر الاوائل من ذي الحجة

فضل صيام العشر الاوائل من ذي الحجة


فضل صيام العشر الاوائل من ذي الحجة ، فضل عظيم ، بتأكيد الكلام من دار الإفتاء بأن العشر الاوائل من ذى الحجة هى الايام الشريفة المفضلة ، التي يُستحب فيها الاجتهاد فى عبادة الله ومضاعفة العمل ، والزيادة فى اعمال الخير الطيبة و البر بكامل انواعه.


العشر الاوائل من ذي الحجة أيام مباركة


ولقد تم ذكر العشر الاوائل من شهر ذي الحجة ، فى سورة الفجر ، بالدليل من النص القرآنى : Ra bracket.png وَالْفَجْرِ Aya-1.png وَلَيَالٍ عَشْرٍ Aya-2.png La bracket.png ، مما يدل على كونها الايام العشر من ذى الحجة.

وتم تأكيد ايضا بأن العمل الطيب الصالح من العشر الاوائل من شهر ذي الحجة ، أفضل عن غيرها بباقى ايام السنة ، برواية ابن عباس – رضى الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام – ويعنى العشر الأوائل من ذى الحجة- قالوا: “يا رسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله؟ قال: “ولا الجهاد فى سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشىء” رواه البخارى .


فضل يوم عرفة وصيامه 


فضل صيام العشر الاوائل من ذي الحجة

فضل صيام يوم عرفة


ان صيام يوم عرفة هو سنة مؤكدة ، فعن نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – كما روى ايضا ابو قتادة – رضى الله عنه ، بأنَّ النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ” صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التى قبله والسنة التى بعده ” رواه مسلم .

ومن هذا الحديث لنبينا الكريم ، يتوضح لنا بأنه يصح للحاج صيام يوم عرفة ، وهو تاسع يوم من العشر الاوائل لذى الحجة ، كما ان صومه يكفر عامين ، عام مضي وعام مُقبل ، مثلما ذكر بالحديث الشريف .


حكم صيام العشر الاوائل من ذي الحجة


قامت دار الإفتاء بالتأكيد بأنه مُحرم بالاتفاق صيام اليوم العاشر من ذى الحجة ؛ لكونه يوم عيد الاضحى ، فتم تحريم صيامه كتحريم صيام يوم عيد الفطر و أيام التشريق ، وهى الايام الثلاثة بعد يوم النحر ، فقد منع صوم هذه الايام بحديث عن النبى – صلى الله عليه وسلم .

عن أبى سعيد قال : نهى رسول الله – صلى الله عليه وسلم عن صيام يومين : يوم الفطر ويوم النحر، رواه البخارى ومسلم ، وعن نبيشة الهذلى – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- : أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله عز وجل، رواه مسلم.


نصائحنا لكم


وفى نهاية موضوع اليوم اخى الكريم / أُختى الكريمة ، فإن صيام العشر الاوائل من ذي الحجة ، له ثواب كبير عند الله عز وجل ، فيجب علينا أن نُحسن إستغلال هذه الايام إستغلالا جيدا وقضاء اوقاتنا بالعمل الصالح الطيب الخير ، والاكثار من ذكر الله – قبل فوات الايام – فلا احد يعلم بعمره متى ينتهي وبأى طريقة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد