من هو ناصر الزفزافي واين نشأ وكيف بدأ حراك الريف وقصة اعتقاله

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 373 مشاهدة

ناصر الزفزافي هو ناشط من نشطاء الحراك الشعبي مغربي ولد بمدينة الحسيمة ونشأ بها، قاد مظاهرات الحراك الشعبي في الحسيمة مطالبا بمشاريع تنموية اجتماعية واقتصادية، ومنتقدا بشدة الحكومة والسلطات العمومية، اعتقل يوم 29 مايو 2017. اليوم سنعرف من هو ناصر الزفزافي .


من هو ناصر الزفزافي : مولده ونشأته 


من هو ناصر الزفزافي

ولد ناصر الزفزافي عام 1978 بمدينة الحسيمة شمال المغرب بحي الميناء وهو حي شعبي. ينحدر من أسرة محافظة، ومن عائلة سياسية تقلد بعض أفرادها مناصب في عهد قائد الثورة ضد الاحتلالين الإسباني والفرنسي ما بين 1921 و1926 المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي.  وينتمي الزفزافي إلى قبيلة آيت ورياغل التي تعتبر إحدى أهم قبائل الريف، وهي قبيلة الخطابي نفسها. بخصوص الدراسة والتكوين فتشير بعض وسائط التواصل الاجتماعي إلى أن الزفزافي توقف عند مستوى التعليم الثانوي.

التوجه الأيديولوجي للزفزافي غير محدد، لكنه يُحب أن يعرف نفسه بكونه ينهل من التراث السياسي للخطابي المبني على فكرة “التحرر من الاستعباد والظلم”.


من هو ناصر الزفزافي في حراك الريف

 

ناصر الزفزافي

ناصر الزفزافي

حرص الزفزافي على المشاركة في احتجاجات سابقة بمنطقة الحسيمة المغربية، وعرف محليا بكونه ناشطا سياسيا في وسائل التواصل الاجتماعي، غير أن نجمه لمع في ما عُرف بحراك مدينة الحسيمة إثر مقتل بائع السمك محسن فكري يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول 2016. وفكري هو بائع سمك مغربي، صار اسمه أشهر من نار على علم حينما أثار موته بطريقة مأساوية سحقا داخل شاحنة لجمع النفايات في مدينة الحسيمة أثناء مصادرة شحنة سمك غير مرخصة، موجةً كبيرة من الحزن والغضب في مناطق مغربية عدة، في وقت أكدت السلطات عزمها “معاقبة” المسؤولين عن الحادث الذين صدرت في حقهم لاحقا أحكام قضائية بالسجن لشهور قليلة.

تميز الزفزافي خلال المظاهرات بإلقائه خطبا حماسية باللغة الأمازيغية المحلية “تاريفيت” واللغة العربية، انتقد فيها بشدة ممارسات السلطات المغربية وما وصفها بسياسة التهميش التي تعاني منها الحسيمة. كما بث الزفزافي فيديوهات عدة على وسائل التواصل الاجتماعي وجه فيها انتقادات لاذعة للوزراء وللنخب المحلية والمنتخبين والعمال والولاة، مؤكدا أنهم فقدوا مصداقيتهم أمام الشارع الغاضب. ويطالب المحتجون في المدينة بوقف ما يسمونها سياسة حرمان الحسيمة ومنطقة الريف من مشاريع إنتاجية أساسية، ومحاربة الفساد وخاصة بقطاع الصيد البحري الذي يعد النشاط الاقتصادي الأبرز بالمدينة، بالإضافة إلى وضع ركائز للنهوض الفلاحي بالمنطقة ودعم الفلاحين الصغار.


قصة اعتقاله


في 29 مايو 2017 أعلنت الشرطة المغربية أنها أوقفت الزفزافي،. حيث ظلت قوات الأمن المغربية تبحث عن الزفزافي منذ يوم الجمعة 26 مايو/أيار 2017 بتهمة مقاطعة إمام مسجد أثناء إلقائه خطبة الجمعة، واتهمته “بإهانة خطيب” مسجد محمد الخامس و”إلقاء خطاب استفزازي”. وأظهر شريط فيديو الزفزافي وهو ينتقد بشدة إمام المسجد وفكرة أن تعمم وزارة الأوقاف خطبة الجمعة على الخطباء.

وهاجم الزفزافي الإمام ووصفه بالكاذب، وقال “يقولون لنا الفتنة.. هناك شباب لا يجدون قوت يومهم وهناك شباب هجروا خارج البلد”، وتابع أن “الفتنة هي (مهرجان الموسيقى) موازين، الفتنة (…) هي الأجساد العارية التي تبث على قنوات الدولة التي تتكلم عن نفسها أنها إسلامية”. وكان وزير الشؤون الإسلامية أحمد التوفيق قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن الزفزافي “أثار البلبلة أثناء الصلاة وأهان خطيب” مسجد محمد الخامس، مشددا على أن “ما قام به صباح اليوم هو عمل غير مسبوق (…) إنها جريمة خطرة”. والزفزافي متهم حسب المحضر الصادر بحقه “بإهانة الإمام” و”إلقاء خطاب استفزازي” و”زرع البلبلة”، ويمكن أن يحكم عليه بالسجن لمدة تتراوح بين ستة أشهر وثلاث سنوات. لكن “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان” قالت إن “إصرار” الإمام على “تعبئة المصلين ضد المظاهرات” هو الذي “أثار غضب ناشطي الحراك الحاضرين” وخصوصا ناصر الزفزافي الذي رأى أنه “مستهدف بشكل مباشر بهذه الخطبة”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد