معلومات عن الأحجار الكريمة

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 473 مشاهدة

الأحجار الكريمة هي الأحجار الطبيعية التي تتكون في باطن الأرض ولا دخل لإنسان في تكوينها إطلاقاً، ويقوم باستخراجها من الأرض, واستخدمها الإنسان للزينة أو للعبادة.

الأحجار الكريمة


ماهي الأحجار الكريمة ؟

الأحجار الكريمه أو الثمينة أو النفيسة  هي أنواع مختلفة من المعادن المتبلورة والتي تكون ذات ترتيب هندسي مُنتظم. وتتكون الأحجار الكريمة من عنصرين أو أكثر” إلا الألماس فهو أحادي التكوين من عنصر واحد فقط هو الكربون “, وتتكون أساساً من مادة السليكا مع وجود بعض الشوائب المعدنية,  ويختلف نوع الحجر الكريم باختلاف المادة المكونة بالإضافة إلى السليكا.

استخراج الأحجار الكريمة من الأرض

استخراج الأحجار الكريمة من الأرض


اين توجد الأحجار الكريمة ؟

  • بعض الأحجار الكريمه تتكون في باطن الأرض على أعماق مختلفة، وقد تتحد مع عناصر أخرى أو تكون في صورة حرة, مثل الياقوت والزمرد والألماس الذي يوجد في بعض الأحيان على عمق 160 متراً تقريباً، ويخرج ضمن الحمم البركانية وناتج الزلازل الأرضية.
  • بعض الأحجار الكريمه تتكون في المملكة الحيوانية حيث تستخرج من قاع البحر، مثل المرجان واللؤلؤ الذي كان يعد من أجمل وأغلى الأحجار الكريمة في الماضي ولا سيما لؤلؤ الخليج الذي اكتسب سمعة عالمية كبيرة.
  • تتواجد الأحجار الكريمة عادة في مناطق الطمي البركاني، كـ الحصى البركانية، وبخاصة في مناطق جريان الأنهار البركانية.
  • توجد في المملكة النباتية مثل الكهرمان الأصفر الجميل.

مم تتكون الأحجار الكريمة ؟

تتكون الأحجار الكريمه أساساً من مادة السليكا مع وجود بعض الشوائب المعدنية,  ويختلف نوع الحجر الكريم باختلاف المادة المكونة بالإضافة إلى السليكا. ويختلف تركيب كل حجر كريم عن الآخر من حيث الظروف والعناصر المكونة ونوع الشوائب المتداخلة خلال عمليات التركيب الأساسية.


ما هو الفرق بين السيليكا والكوارتز ؟

  • السيليكا هي ثاني أكسيد السيليكون sio2
  • السيليكون هو العنصر مع العدد الذري 14، و هو أيضا في المجموعة 14 من الجدول الدوري أسفل الكربون مباشرة.
  • السيليكون موجود كأكسيد في الطبيعة, ونادرا جدا وجود سيليكون نقي.
  • توجد السليكا بشكل كبير في المعادن المتكونة في الصخور، وتسمى السليكات، وهي تشكل كثيرًا من قشرة الأرض وغلاف الأرض.
  • توجد السليكا في شكلين، بلوري وغير متبلر. تتكون المتنوعات البلورية للسليكا مثل الكويست والكريستوباليت والكوارتز والستيشوفيت من تركيب بلوري مُحَدد. أما أشكال السليكا غير البلورية مثل الليتشاتيلياريت والأوبال فلا تأخذ التركيب

الفرق بين السيليكا والكوارتز

  • الكوارتز هو المعدن الذي يحتوي على السيليكا.
  • الكوارتز لديها بنية بلورية فريدة من نوعها مع سلاسل الحلزون من رباعي رباعي السيليكون.
  • هو ثاني أكثر المعادن وفرة على سطح الأرض.
  • الكوارتز هو مكون من جميع الأنواع الثلاثة من الصخور المتحولة، النارية والرسوبية.
  • الكوارتز يمكن أن تختلف من مكان إلى آخر من خلال لونها، والشفافية، وكمية ثاني أكسيد السيليكون.
  • يمكن أن يكون عديم اللون أو بألوان مثل الوردي والأحمر والأسود والأزرق والبرتقالي والبني والأصفر والأرجواني.
  • بعض معادن الكوارتز يمكن أن تكون شفافة، في حين أن بعضها يمكن أن تكون غير شفافة.
  • الكوارتز يعتبر حجر شبه الكريمة ويستخدم في صنع المجوهرات.

الوان الأحجار الكريمة :

تتفاوت درجة ألوان الأحجار الكريمة باختلاف درجة الشفافية الناتجة عن عدة عوامل منها نوع المعادن التي تدخل كشوائب على السليكون وبالتالي فإن عدد كبير ومتنوع من الأحجار الكريمة يتكون نتيجة لذلك.


عبادة الأحجار الكريمة / الأصنام :

كانت الاكتشافات الكثيرة للأحجار الكريمة المعروفة في يومنا هذا مثل الزمرد والياقوت والزفير والألماس هي الشرارة التي أطلقت العنان لتفكير الإنسان ليكون أكثر بعداً عن الواقعية ويخلو من التأملات الفلسفية والميتافيزيقية، بل على العكس فقد سيطرت خصائصها الفيزيائية على عقله وتفكيره، وبسبب عدم قدرته على تفسير تلك الظواهر فاستخدم العناصر الخيالية -في بعض الأحيان- بهدف خلق عنصر التشويق والإثارة في نسج الأسطورة والتي كانت تمتاز أحياناً بالبساطة، وكانت تسير في اتجاه خطي واحد وتحافظ على تسلسل منطقي، ينساب في زمان ومكان حقيقي، ولها رسالة تعليمية و تهذيبية لذلك عبدها وقدسها مثلما قدس الشمس والقمر والرياح والمطر والرعد وأية ظواهر طبيعية أخرى أحاطت به ولم يفهمها، ومن المؤكد أن هذه الأساطير قد ألفت في مرحلة فكرية أكثر نضجاً ورقيّاً فجعلها مرادفاً لمفاهيم إنسانية وقيم عليا مثل جزاء الخيانة، فضل الإحسان، مضار الحسد، التي تتضمن رموزاً تتطلب التفسير ومن ثم أطلق عليها أسماء وصفات إلى درجة الادعاء بأنها الآلهة، فأنشأ المعابد وعين الكهنة والخدم لتلك الصروح الوهمية.


تاريخ الأحجار الكريمة :

البشر عرفوا الجواهر والأحجار الكريمة منذ نحو 40 ألف سنة، وأيامها كان الإنسان البدائي يستخدمها في صناعة العقود والتمائم والحلي، كما يصنع منها لصلابتها رؤوساً لـ سهام الصيد.

يقول الدكتور زكريا هميمي في كتابه (موسوعة الأحجار الكريمة):

إن الإنسان بدأ شيئاً فشيئاً في استخدام أنواع عديدة من الأحجار الكريمة وبدأت عمليات التهذيب والتقطيع والصقل والتلميع والتشكيل في صورة قلائد تحاكي بعض مفردات الطبيعة وهو ما كشفت عنه بعض القلائد والعقود البابلية التي عُثر عليها على ضفاف نهر الفرات والتي تعود إلى عام 5000 ق.م وهي مصنوعة من السَبَج (صخر بركاني يشبه الزجاج) ومن بعض الصخور الطبيعية وبعض الأصداف والمحار.


الأحجار الكريمه في الإسلام :

جاء ذكر الأحجار الكريمه في جميع ديانات الأرض ومعتقداتها بلا استثناء فمن أقدم المعتقدات التي عرفها الإنسان “البوذية” وصولاً إلى آخر الديانات السماوية “الإسلام“.

جاء ذكر ووصف بعض الأحجار الكريمة في القرآن الكريم في آيات منها :

قال سبحانه وتعالى:

  •  (يخرُجُ مِنهُما اللؤلؤ والمرجان),
  • (كأنهن الياقوت والمرجان),
  • (وحور عين * كأمثال اللؤلؤ المكنون).

أشهر الأحجار الكريمه :

1 – الألماس.
2- التوباز.
3 – المرو (كوارتز).
4 – الكهرمان.
5 – اللؤلؤ.
6 – الياقوت الأحمر.
7 – الياقوت الأزرق (الزفير).
8 – الياقوت الأصفر.
9 – اللعل (إسبينيل).
10 – الزمرد ( وهو من أجمل الأحجار الكريمة ).
11 – الأكوامارين ( وهو الزمرد الأزرق ).
12 – العقيق الأحمر ( ينع ).
13 – التورمارين .
14 – الجمشت ( وهو نوع المرو، لونه بنفسجي ) .
15 – عين الهر ( وهو سليكا مائية ).
16 – الزبرجد ( وهو نوع من السليكات ).
17 – الفلسبار ( وهو جزء من صخور معينة، وأجود أنواعه الأولوجيو كلاز ).
18 – الزركون ( وهو معدن نادر جداً ).
19 – حجر الدخنج ( التوتيه ) ، وهو نصف كريم .
20 – اليشب ( وهو نصف كريم ).
21 – الفيروز ( وهو نصف كريم ).
22 – المرجان .
23 – در النجف (حجر براق)


المصادر :

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد