التداول بالدعم والمقاومة : كيف تحقق النجاح في الأسواق المالية

الكاتب Null
نشرت: آخر تحديث بتاريخ 85 مشاهدة

التداول في أسواق المال هو عملية تتطلب دراسة وتحليل دقيق للأصول المالية. إحدى الاستراتيجيات الأكثر شيوعًا وفعالية في عالم التداول هي التداول بالدعم والمقاومة. سنستكشف في هذا المقال مفهوم الدعم والمقاومة وكيفية تطبيقهما بنجاح في عمليات التداول.


مفهوم الدعم والمقاومة:

في هذا الجزء، سنقوم بالتوسيع على مفهومي الدعم والمقاومة وسنستكشف كيفية اكتشاف مستوياتهما بالتفصيل.

الدعم :

دعم السوق هو مستوى مهم في عالم التداول، حيث يمثل هذا المفهوم القاعدة أو الحاجز الذي يمنع انخفاض سعر الأصل المالي دون مستوى معين. بمعنى آخر، يعبر دعم السوق عن السعر الذي يعتبر مناسباً للمستثمرين للشراء، وعندما يصل السعر إلى هذا المستوى، يزداد إقبال المستثمرين على شراء الأصل مما يعمل على دعم سعره ومنع انخفاضه.

المقاومة:

بالمقابل، المقاومة تعبر عن مستوى يمنع السعر من الارتفاع فوقه بسهولة. يمكن تصور المقاومة على أنها سقف يمنع السعر من الارتفاع بعد أن يصل إلى مستوى معين. عندما يصل السعر إلى هذا المستوى، يزداد إقبال المتداولين على البيع، مما يضغط على السعر ويمنعه من الصعود بسهولة. إذا تمكن السعر من اختراق المقاومة بنجاح، يمكن أن يشير ذلك إلى اتجاه صعودي قوي، وهذا يمكن أن يكون فرصة للمتداولين للشراء.

كيفية اكتشاف مستويات الدعم و المقاومة:

التداول بالدعم والمقاومة

للتداول بنجاح باستخدام الدعم والمقاومة، يجب على المتداولين تعيين هذه المستويات بدقة. هناك العديد من الطرق لاكتشافها، ومنها:

  • التحليل الفني:

يستخدم المتداولون العديد من الأدوات الفنية مثل الرسوم البيانية والمؤشرات لتحديد مستويات الدعم والمقاومة. يمكن رسم خطوط الدعم والمقاومة على الرسم البياني عند الأماكن التي يتراوح فيها السعر بين الارتفاع والانخفاض.

  • استخدام النماذج السعرية:

تشمل النماذج السعرية مثل القمم والقيعان المزدوجة والرؤوس والكتفين إشارات على مستويات الدعم والمقاومة المحتملة.

  • متابعة مستويات الأسعار السابقة:

يمكن للمتداولين مراقبة مستويات الأسعار السابقة حيث قد تكون هذه المستويات دعمًا أو مقاومة في المستقبل.

  • استخدام المؤشرات الفنية:

بعض المؤشرات مثل مؤشر RSI ومؤشر MACD يمكن أن تساعد في تحديد مستويات الدعم والمقاومة عن طريق إظهار مناطق الزيادة والانخفاض في الزخم.

في الختام، يعتبر فهم مفهومي الدعم والمقاومة وكيفية اكتشاف مستوياتهما أمرًا حاسمًا لنجاح التداول. يساعد هذا الفهم في اتخاذ قرارات تداول أكثر دقة وتحقيق أرباح أفضل في الأسواق المالية.


استراتيجيات التداول بالدعم والمقاومة:

في هذا الجزء، سنستكشف استراتيجيات تداول محددة باستخدام مفهومي الدعم والمقاومة. سنقدم شرحًا مفصلًا لثلاث استراتيجيات شهيرة يمكن للمتداولين استخدامها بنجاح.

استراتيجية اختراق المقاومة:

هذه الاستراتيجية تعتمد على اختراق السعر لمستوى المقاومة. عندما يتجاوز السعر مستوى المقاومة بزخم، يعتبر هذا إشارة شراء قوية. يمكن للمتداول شراء الأصل عندما يحدث الاختراق ووضع وقف خسارة أدنى قليلاً أسفل مستوى المقاومة لحماية الصفقة. يتوقع المتداول أن يستمر السعر في الصعود بعد الاختراق ويمكن للمتداول تحقيق ربح عندما يبيع الأصل عند مستوى سعر أعلى.

استراتيجية اختراق الدعم:

هذه الاستراتيجية تستند إلى اختراق السعر لمستوى الدعم. عندما يكون هناك اختراق للدعم، يمكن للمتداول البيع مع توقع انخفاض السعر بشكل أكبر. يجب على المتداول وضع وقف خسارة قليلاً فوق مستوى الدعم المكسور لحماية الصفقة. على الرغم من أن هذه الاستراتيجية تعتبر أكثر مخاطرة من استراتيجية اختراق المقاومة، إلا أنها يمكن أن تكون مجزية إذا تم تنفيذها بعناية.

استراتيجية التذبذب بين مستويات الدعم والمقاومة:

هذه الاستراتيجية تستند إلى تداول الأصول عندما يتراوح السعر بين مستويات الدعم والمقاومة المعروفة. عندما يصل السعر إلى مستوى المقاومة المعروف، يمكن للمتداول بيع الأصل، وعندما يصل السعر إلى مستوى الدعم المعروف، يمكن شراء الأصل. هذه الاستراتيجية تفترض أن السعر سيظل يتذبذب بين هذه المستويات لفترة زمنية. يمكن للمتداول تحقيق ربح من اتخاذ مواقف طويلة وقصيرة بناءً على حركة السعر بين هذه المستويات.

عند استخدام أي من هذه الاستراتيجيات، يجب على المتداول أن يكون حذرًا ويضع وقف خسارة لحماية رأس المال. كما يجب أن يكون لديه فهم جيد لمستويات الدعم والمقاومة ويستخدم أدوات التحليل الفني لتأكيد الإشارات. يجب أيضًا على المتداول أن يتبع تطور الأخبار والأحداث الاقتصادية لضمان عدم وجود عوامل خارجية تؤثر على تداوله.


أدوات تحليل الدعم والمقاومه:

التداول بالدعم والمقاومة

في هذا الجزء، سنقوم بتوسيع على أدوات التحليل المستخدمة لتحديد مستويات الدعم والمقاومة بدقة وكيفية استخدامها في التداول.

استخدام خطوط الاتجاه والقنوات:

خطوط الاتجاه هي أداة تحليلية قوية تساعد في تحديد مستويات الدعم والمقاومة. يتم رسم خطوط الاتجاه عند القمم والقيعان الهامة على الرسم البياني. على سبيل المثال، إذا كان هناك اتجاه صاعد، يمكن رسم خط اتجاه صاعد عند القيعان، وإذا كان هناك اتجاه هابط، يمكن رسم خط اتجاه هابط عند القمم. تعتبر هذه الخطوط مناطق الدعم والمقاومة حسب اتجاه السعر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام القنوات لتحديد مستويات الدعم والمقاومة بشكل أفضل. يتم رسم قناة عن طريق رسم خطين متوازيين يمران عبر قمم أو قيعان سعرية. يمكن للمتداول استخدام هذه القنوات للتنبؤ بالحركة المستقبلية للسعر والتعرف على مناطق الدعم والمقاومة.

الاعتماد على المؤشرات الفنية:

المؤشرات الفنية هي أدوات تحليلية تستند إلى البيانات السابقة للسعر والحجم والزمن. يمكن استخدام المؤشرات الفنية لتأكيد مستويات الدعم والمقاومة. على سبيل المثال، يمكن استخدام مؤشر القوة النسبية (RSI) لتحديد مستويات الزيادة والانخفاض في الزخم. إذا كان RSI يظهر قيمة فوق 70، فهذا قد يشير إلى أن السعر في منطقة مفرطة شراء ويمكن أن يكون هناك انعكاس هبوطي في الطريق. على العكس، إذا كان RSI يظهر قيمة أقل من 30، فقد يشير ذلك إلى منطقة مفرطة بيع وفرصة لارتفاع السعر.

استخدام نماذج السعر:

نماذج السعر هي أنماط تظهر على الرسوم البيانية وتشير إلى اتجاه محتمل للسعر. يمكن للمتداول استخدام نماذج السعر لتحديد مستويات الدعم والمقاومة. على سبيل المثال، نمط القمة والقاعة المزدوجة يمكن أن يظهر كنمط توقع انعكاس هابط عندما يكون السعر قريبًا من مستوى المقاومة. على العكس، نمط القاعة والقمة المزدوجة يمكن أن يظهر كنمط انعكاس صاعد عندما يكون السعر قريبًا من مستوى الدعم.

بالنظر إلى هذه الأدوات، يمكن للمتداولين تحسين قدرتهم على تحديد مستويات الدعم والمقاومة بدقة واتخاذ قرارات تداول مستنيرة. يمكن توظيف هذه الأدوات بشكل فعال لتحديد الفرص التداولية وتحسين استراتيجيات التداول.


في ختام هذا المقال، نريد أن نؤكد على أهمية فهم مفهومي الدعم والمقاومة وكيفية تطبيقهما في عالم التداول. إن تحليل الأسواق المالية واتخاذ القرارات التداولية الصحيحة يمكن أن يكونان تحديين كبيرين، ولكن باستخدام هذين المفهومين بشكل صحيح، يمكنك زيادة فرص نجاحك وتقليل المخاطر.

في النهاية، يمكن أن يكون التداول بالدعم والمقاومة مجزيًا ومثيرًا، ولكنه يتطلب أيضًا تعلمًا مستمرًا وتجربة عملية. باستخدام المعرفة والأدوات المناسبة، يمكن للمتداولين تحقيق نجاح وازدهار في أسواق المال. نتمنى لكم كل التوفيق في رحلتكم في عالم التداول وتحقيق أهدافكم المالية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد