Adidas ماذا تعرف عن هذه الشركة الألمانية !

الكاتب : Null
817 مشاهده

Adidas أو أديدياس كما نعرفها باللغة العربية هي شركة ملابس رياضية مقرها ألمانيا، تعد جزء من مجموعة Adidas التي تتألف من شركة ريبوك للملابس الرياضية وشركة تايلور ماد أديداس جولف وشركة روكبورتروكبورتتايلورميد- أديداسريبوك شركة محدودة الاسهم.


إلى جانب الأحذية الرياضية تنتج الشركة منتجات أخرى مثل الحقائب والقمصان والساعات والنظارات وغيرها من الملابس المرتبطة باللألعاب الرياضية.

تحتل Adidas المرتبة الأولى في صناعة الملابس الرياضية في أوروبا، كما تحتل المرتبة الثانية على مستوى العالم بعد منافستها الأمريكية نايكى.

تصميمات الشركة من الملابس والأحذية تتميز بثلاثة خطوط متوازية، وهو نفس الشعار الرسمي حاليا. في عام 2008، بلغت ايرادات الشركة 10.799 مليار يورو بعد أن كانت 10.299 مليار يورو في عام 2007، أي نحو 15.6 مليار دولارا أمريكيا.


سبب تسمية Adidas :

اسم الشركة سمي تيمناً باسم مخترعها “أدولف داسـلر” بجمع أول أجزاء اسمه “Adidas ” .

تعمل أديداس حاليا على إنتاج العديد من أحذية العدو منها ‘أدى ستار كونترول 5′ و’أدى ستار ريد’ الذي حل محل ‘سوبرنوفا كونترول ’10 و’سوبرنوفا كوشن 7’، والذي سيحل محله قريبا ‘سوبرنوفا جليد’. بالإضافة إلى ملابس اديداس التي يستخدمها العدائون بكثرة. كما تستخدم أديداس جلود الكنغر لتصنيع الأحذية باهظة الثمن.


تاريخ شركة Adidas :

بدأ أدولف (“آدي”) داسلر تصنيع أحذيته الرياضية في مطبخه في بلدة هرزوجنيوراخ ،في بافاريا وذلك بعد عودته من الحرب العالمية الأولى. في عام 1924، انضم إليه شقيقه رودولف (رودي) داسلر وأسسا معا مصنع الأخوان داسلر لصناعة الأحذية ثم ازدهر العمل بهذا المصنع.

في دورة الألعاب الأولمبية 1928، قام داسلر بتجهيز العديد من الرياضيين بهدف توسيع نشاط الشركة على المستوى الدولي، وخلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1936 في برلين، كان داسلر هو صانع حذاء الرباعى الفائز بالميدالية الذهبية جيسي اوينز من الولايات المتحدة.

في أواخر الحرب العالمية الثانية، تحول المصنع لإنتاج الأسلحة المضادة للدبابات.

في عام 1947، انفصل الأخوان فأسس رودى شركة بوما، وأسس آدي شركة Adidas .

سجلت الشركة رسميا كأديداس إيه جي ” 000 بالأحرف الصغيرة باللغة الإنجليزية “، في 18 أغسطس 1949. مصطلح كل يوم أحلم بالرياضة، وإن كان في بعض الأحيان تعتبر Adidas هي الاسم الأصلي، واستخدم بأثر رجعي. كلمة أديداس مكونة من “أدي” ” اسم مستعار لأدولف ” و”داس” ” من داسلر “.


قضية تابي :

بعد فترة من الاضطرابات في أعقاب وفاة هورست داسلر ابن ادولف دسلر في سنة 1987، بيعت الشركة لبرنار تابى أحد رجال الصناعة في فرنسا عام 1989. بيعت الشركة ب 1.6 مليار فرنك فرنسي “الآن 243.918 مليون يورو” اقترضها تابي. وأشتهر تابى في هذا الوقت بمتخصص إنقاذ الشركات من الإفلاس، وبنى ثروته على خبرته في هذا المجال.

قرر تابي نقل الإنتاج إلى آسيا. فاستعان بمادونا من أجل الدعاية. وبعثته كرايست تشيرش بنيوزيلاند إلى ألمانيا كمندوب مبيعات للأحذية ليقابل أحفاد ادولف داسلر ” اميليا راندل داسلر وبيللا بيك داسلر ” وعاد من تلك المهمة ببعض وسائل الدعاية للترويج للشركة هناك.

Adidas


عطور Adidas :

في سنة 1992، لم يتمكن تابي من دفع فوائد القرض. فكلف بنك كريدي ليونيه ببيع اديداس، ومن ثم حول البنك الديون المستحقة إلى أسهم للشركة، وهذا أمر غير معتاد في الممارسات المصرفية السائدة في فرنسا. ويبدو أن البنك لانه المملوك للدولة قد حاول إخراج تابي من ضائقته المالية من أجل مصلحته الشخصية، حيث أنه كان وزير الشؤون المدنية في الحكومة الفرنسية في ذلك الوقت.

في فبراير 1993، باع كريدي ليونيه شركة اديداس لروبرت لويس دريفوس، وهو صديق لبرنار تابي، واشتراه بأكثر مما كان تابى يملك، 4.485 مليار فرانك  بفارق 2.85 مليار “434.479 مليون يورو”. في وقت لاحق، رفع تابي دعوى ضد البنك، لانه شعر أنه خدع بالبيع غير المباشر.

أصبح روبرت لويس دريفوس الرئيس التنفيذي الجديد للشركة. كما كان رئيسا لاولمبيك مرسيليا، وهو الفريق الذي تولاه تابي حتى عام 1993.

أعلن تابى إفلاسه في عام 1994. واتهم في العديد من الدعاوى القضائية، ولا سيما المتعلقة بإقامة مباراة في نادي كرة القدم. وخلال عام 1997 ،عوقب بالسجن لمدة 18 شهرا قضى منها 6 أشهر في السجن في باريس.

في عام 2005، منحت المحاكم الفرنسية تابي 135 مليون يورو تعويضات “حوالي 886 مليون فرنك”.


بعد انتهاء عهد تابي :

في عام 1994، أصبح كل من الاتحاد الدولي لكرة القدم للشباب ومجموعة استغاثة قرى الأطفال هما المستفيد الرئيسي.

في عام 1997، استحوذت Adidas على مجموعة سالمون المتخصصة في ملابس التزلج، وأصبح اسمها الرسمى أديداس سالومون وبذلك تمكنت اديداس من الاستحواذ على شركة تايلور ماد جولف وكذلك ماكس فلى ومن ثم تمكنوا من التنافس مع شركة نايكى جولف.

في عام 1998، رفعت Adidas دعوى قضائية ضد القواعد التي وضعتها الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات والتي تحد من حجم وعدد العلامات التجارية على ملابس الفريق وزيه الرسمي. سحبت أديداس الدعوى، واتفق الطرفان على مجموعة من القواعد تأخذ في الاعتبار العلامة التجارية لاديداس وهى الثلاثة خطوط المتوازية.

في عام 2003، رفعت اديداس دعوى قضائية في القضاء البريطاني ضد شركة أخرى لأنها استخدمت شعار يتكون من خطين مشابه لشعار أديداس الذي يتكون من ثلاثة خطوط. وقضت المحكمة بأن استخدام هذه الشركة لمثل هذه العلامة مخالف لأنه قد يحدث تداخل بينها وبين العلامة التجارية لأديداس.

في سبتمبر 2004، أطلقت مصممة الازياءالانجليزية الشهيرة ستيلا مكارتني مشروع مشترك مع أديداس، لإقامة شراكة طويلة الأمد مع الشركة.هذا المشروع عبارة عن إنتاج ملابس رياضية للنساء سمى “أديداس ستيلا مكارتني”، ونال استحسانا.

أيضا في عام 2005، في 3 مايو، أعلنت أديداس أنها باعت شريكتها سالومون لشركة عامر الرياضية في فنلندا، مقابل 485 مليون يورو.

في أغسطس 2005، أعلنت اديداس عن نيتها لشراء منافستها البريطانية ريبوك مقابل 3.8 مليار دولارا أمريكيا. وتمت الشراكة مع ريبوك في كانون الثاني / يناير 2006 وهذا يعني أن Adidas ستقوم بعمل دعاية لها بالقرب من نايكي في أمريكا الشمالية. شراء ريبوك سيتيح لأديداس التنافس مع نايكي في جميع أنحاء العالم بوصفها صانعة الأحذية الرياضية الثانية في العالم.

ألمانيا هي المقر الرئيسى لاديداس، ولها عدة فروع في مختلف أنحاء العالم مثل هونج كونج، وتورونتو، تايوان، بريطانيا، اليابان، أستراليا وإسبانيا. تباع أساسا في الولايات المتحدة، وتحصل على الكثير من الدعم من فروعها في هذه البلدان، ودائما ما تتجه إلى مزيد من التوسع في الخارج.

في عام 2005، أطلقت أديداس الحذاء ‘أديداس 1’، الأول من نوعه في إنتاج الأحذية باستخدام المعالجات الدقيقة. أطلقت الشركة على هذا الحذاء اسم “الحذاء الذكي الأول في العالم”، ويتميز المعالج الدقيق بقدرته على إجراء 5 ملايين عملية حسابية في الثانية ليتعدل تلقائيا لتوفير أفضل مستوى من الراحة لمن يرتديه. يتطلب هذا الحذاء استخدام بطاريات صغيرة قابلة للاستبدال، وهى تعمل لمدة 100 ساعة تقريبا. في 25 نوفمبر 2005، أطلقت أديداس النسخة الجديدة من ‘أديداس 1’ بزيادة في مستوى الراحة والأمان وذلك بفضل محركها الجديد ذو عزم الدوران 153 في المائة زيادة.

في 11 أبريل 2006، أعلنت Adidas عن اتفاق مع الرابطة الوطنية لكرة السلة يجعل اديداس المتعهد الرسمى لملابس الفريق وزيه الرسمى، وذلك لمدة 11 سنة. بناء على هذا الاتفاق ستقوم اديداس بتوفير القمصان الجيرسيه، والمنتجات، والألوان المختلفة من الحذاء ‘سوبرستار’ الخاص بفريق كرة السلة لكل من الرابطة الوطنية لكرة السلة، ودورى تطوير الرابطة الوطنية لكرة السلة، والرابطة الوطنية لكرة السلة للسيدات. تبلغ قيمة هذا الاتفاق ما يزيد عن 400 مليون دولارا. وقد حل محل مثيله السابق مع ريبوك الذي عقد في عام 2001 لمدة 10 سنوات.

موضوعات اخري قد تهُمك

Leave a Comment

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك، ولكن يمكنك الاعتراض إذا رغبت. موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy